شريط الأخبار

المنظمات اليهودية تستعد اليوم للاحتفال بعيد "المساخر" في الأقصى

08:40 - 04 حزيران / مارس 2015

يهود
يهود

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

انتهت المنظمات اليهودية، من الاستعداد للاحتفال بعيد "المساخر" (البوريم) التلمودي في القدس القديمة، اليوم، حيث قامت مجموعات يهودية بمسيرات مصغرة حول بوابات الأقصى المبارك.

وقد دعت المنظمات اليهودية المنضوية في إطار "منظمات الهيكل المزعوم" أنصارها للمشاركة اليوم الأربعاء وغداً الخميس في اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بهدف إقامة احتفالات خاصة بعيد المساخر في الأقصى.

من جانبه، حمّل مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، السلطات الإسرائيلية، المسؤولية الكاملة عن تداعيات مثل هذه الاعتداءات، وناشد الفلسطينيين ممن يستطيع الوصول إلى القدس بشد الرحال والتواجد المكثف برحاب المسجد الأقصى، لإحباط كل مخططات الجماعات اليهودية التي تلقى الدعم والمساندة من الشرطة.

وأكدت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" الثلاثاء أن تكثيف التواجد والتواصل وشدّ الرحال المبكر إلى المسجد الأقصى ، طلباً لطاعة الله ، هو الوسيلة المهمّة لحفظ حرمة المسجد الأقصى والدفاع عنه أمام حملات وتكرار اقتحامات المسجد الأقصى ، من منظمات وجماعات الهيكل المزعوم والمستوطنين .

كما وأكدت المؤسسة أن حبّ الأقصى يتجذّر يوماً بعد يوم في قلوب الوافدين إليه ، وعموم أهل القدس والداخل الفلسطيني ، من الرجال والنساء والأطفال، الذين ما فتئوا يتواصلون مع المسجد في كل وقت وحين ، ويلاقون بسبب ذلك التضييق والأذى ، كالاعتقال والإبعاد ، والاعتداء اللفظي والجسدي .

وقالت انه في ظل دعوات من منظمات وجماعات الهيكل المزعوم لاقتحام وانتهاك حرمة الأقصى بشعائر تلمودية جماعية يومي الأربعاء والخميس، 4-5 من شهر آذار ، بمناسبة ما يطلقون عليه الاحتفال بطقوس عيد " البوريم/المساخر، دعوا الى اقتحام المسجد الأقصى للاحتفال بعيد البوريم في "جبل الهيكل"- المسمى الباطل للمسجد الأقصى" - ، تحت شعار " لن نتنازل عن بيت الملك" وذلك من الساعة 7:30-10:00 صباحاً ، وبين الساعة 12:30-13:30 بعد الظهر ، رابطين دعوتهم ببعض الجمل الدينية الواردة بخصوص الهيكل المزعوم وارتباطها بمراسم الاحتفال بعيد المساخر- البوريم، والعودة الى الهيكل المزعوم.

هذا وقام ما يسمى بـ 'معهد الهيكل' المزعوم – والذي يتواجد في القدس القديمة قريبا من منطقة البراق- ببناء جديد لـ 'مذبح الهيكل' المزعوم بمقاييسه 'الطبيعية'، ويستعد في هذه الأيام لإجراء تدريبات على تقديم قرابين الفصح العبري، فيما ذكرت مصادر إسرائيلية بأن القائمين على المشروع أشاروا إلى إمكانية نقل 'المذبح' في كل وقت وحين مكان المسجد الأقصى، كجزء من تحقيق بناء وأسطورة الهيكل المزعوم.

وتم في الأيام الأخيرة افتتاح المبنى وعرضه أمام الجمهور العام في قاعة عرض أدوات الهيكل المزعوم المتواجدة ضمن 'معهد الهيكل ' المزعوم، وقال القائمون على 'معهد الهيكل' المزعوم إن الانتهاء من بناء 'المذبح' يمكّن تجديد العمل في الهيكل في كل وقت و حين – على حدّ زعمهم-، والذين أشاروا الى ان تخطيط وبناء 'المذبح' بمقاييسه ' الطبيعية' ومن المواد اللازمة استمر لسنين طويلة ، حيث من الممكن للـ 'مذبح' ان يتحمّل درجة حرارة تصل الى نحو 1000 مئوية .

وذكر 'معهد الهيكل' المزعوم أن من ميزات هذا ' المذبح' إمكانية التفكيك والتركيب بسرعة كبيرة ، الأمر الذي يمكّن نقله من مكانه الحالي إلى مكان المسجد الأقصى، في كل وقت وحين، الأمر الذين سيكون فاتحة العمل في تجديد بناء الهيكل المزعوم، بناء على قاعدة ' وعلى وجه السرعة يجب أن يبنى الهيكل ' – بحسب زعم 'معهد الهيكل' المزعوم. وأشار المعهد أن 'كُهّانا' في مدرسة 'الكهنة' سيبدؤون قريبا بإجراء تدريبات على تقديم قرابين الفصح العبري- الذي يوافق بعد نحو شهر - ، على هذا ' المذبح' الجديد .

انشر عبر