شريط الأخبار

مصر تنتقد تصريحات روبرت سري بشأن موقفها من غزة

07:18 - 03 حزيران / مارس 2015

فلسطين اليوم - غزة- وكالات

قال بدر عبد العاطي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن من حق مصر الثابت والأصيل اتخاذ كل الإجراءات اللازمة والضرورية لحماية وتأمين حدودها ومواطنيها باعتباره عملا أساسيا من أعمال السيادة لا يقبل التفريط.

جاء ذلك في بيان صادر عن الخارجية المصرية اليوم الثلاثاء، تعقيبا على بيان صادر عن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سري، دعا فيه كلا من مصر و"إسرائيل" والمجتمع الدولي إلى تغيير ما أسماه "سياساتهما الفاشلة" إزاء غزة، واعتماد استراتيجية جديدة تجاه القطاع عنوانها "غزة أولا".

وقالت الخارجية إن بيان سيري تضمن "مغالطات ومحاولة مكشوفة من تعليق مسئولية فشله في إنجاز مهمته في قطاع غزة على آخرين".

واتهم عبد العاطي في بيانه المبعوث الأممي بـ"العجز عن التحرك مع "إسرائيل"، باعتبارها قوة الاحتلال والمسؤولة قانونيا عن قطاع غزة، للسماح بإدخال الكميات اللازمة من الاحتياجات الأساسية ومواد البناء إلى القطاع من خلال المعابر الست التي تربطه بإسرائيل، ومحاولته إلقاء مسؤولية فشله علي مصر، حينما أشار إلى إغلاق معبر رفح".

وجدد المتحدث باسم خارجية مصر موقف بلاده "الثابت الداعم للقضية الفلسطينية ووقوفها على مدار التاريخ إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ورفض سياسة الحصار التي تفرضها "إسرائيل" عليه في قطاع غزة".

وأشار إلى "الجهود المصرية في وقف العدوان "الإسرائيلي" علي القطاع واستضافتها لمؤتمر إعادة إعمار غزة والجهود المكثفة التي تقوم بها بالتنسيق مع النرويج لحث الدول والمنظمات المانحة على الوفاء بالتزاماتها سواء نحو الحكومة الفلسطينية أو لصالح برامج الأمم المتحدة العاملة فى غزة".

وكان المبعوث الأممي، قال في بيان له بعد زيارة لقطاع غزة اليومين السابقين، إن "مشكلة غزة الأساسية هي مشكلة سياسية بالدرجة الأولى، ويتعين التعامل معها، كجزء من إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية"، مؤكدا علي قناعته الراسخة بأنه "لن يكون هناك سلام بدون معالجة احتياجات غزة".

وأضاف سيري: "أدعو بإلحاح شديد كلاً من مصر وإسرائيل والمجتمع الدولي إلى تغيير سياساتهما الفاشلة إزاء قطاع غزة، واعتماد استراتيجية غزة أولاً".

انشر عبر