شريط الأخبار

محلل إسرائيلي: رياح الرياض تهب على القاهرة وغزة

06:48 - 02 تموز / مارس 2015

الملك سلمان
الملك سلمان

فلسطين اليوم - وكالات

يرى محرر الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تسفي برئيل أن خطوات السعودية الأخيرة تدل على انعطافة في السياسة الخارجية للمملكة، ما سيجبر عبدالفتاح السيسي على تغيير موقفه المتصلب من حركة حماس.

وقال برئيل في مقاله الاثنين، إنه "بعد يوم  من قرار المحكمة المصرية بتصنيف حركة حماس كلها – وليس فقط ذراعها العسكرية – منظمة إرهابية، توجهت الحركة إلى السعودية كي تضغط على عبدالفتاح السيسي لإلغاء قرار الحكم".

وأضاف: "يثير هذا التوجه الاهتمام أساسا لأن حماس تقدر بأن الملك السعودي الجديد سلمان سيصغي للمنظمة المتفرعة من الإخوان المسلمين، الذين وصفتهم السعودية نفسها بأنها حركة إرهابية". 
 
وقال برئيل إن الزيارة الخاطفة التي قام بها السيسي إلى السعودية لم تستهدف تهنئة سليمان، بل السماع منه عما إذا كانت المملكة تعتزم تغيير سياستها: "إعادة روابطها مع الاخوان المسلمين، ترميم العلاقة مع تركيا، وبالأساس إذا كان بوسع السيسي مواصلة الاستناد إلى المساعدة المالية الحيوية التي تمنحها له المملكة".

وكان السيسي زار المملكة السعودية أمس الأحد لعدة ساعات. وهي الزيارة الأولى الرسمية بعد استلام الملك سلمان بن عبد العزيز لمقاليد الحكم في بلاده، وسط جدل حول نتائج هذه الزيارة، ودلالات اقتصارها على عدة ساعات فقط. 

وأشار برئيل إلى مقالة الكاتب السعودي خالد الدخيل الذي أشار إلى تحول السياسة الخارجية السعودية تجاه ملفي الإخوان المسلمين وتركيا.

وقال برئيل إن كلام الدخيل يعكس المزاج الجديد في البلاط الملكي في الرياض. وبحسب المحللين السعوديين، فإن هذه نتيجة الفهم القاضي بأن السياسة الخارجية للملك عبدالله الراحل فشلت. فهي لم تنجح في حل الأزمة في سوريا أو سيطرة الحوثيين في اليمن، وبالأساس لم توقف النفوذ الإيراني في أرجاء الشرق الاوسط. 

واستشهد برئيل بمحلل سعودي آخر هو جمال الخاشقجي، حيث إنه كتب قبل بضعة أيام أن "حزب الإصلاح في اليمن، الذي يعتمد على الإخوان المسلمين، هو القوة الوحيدة التي يمكنها أن تقف ضد سيطرة الحوثيين في اليمن".
 
"ولم تكن صدفة أن تلاقت زيارة السيسي إلى السعودية مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان"، يقول برئيل الذي قدر أن تكون الزيارة الخارجية الأولى للملك سلمان هي "تلك الدولة التي تستضيف مسؤولين كبارًا من حماس بمن فيهم صلاح العاروري".

 وصرح المسؤول الكبير من حركة حماس عاطف عدوان في مقابلة صحفية بأنه "توجد مؤشرات مشجعة على تغيير في الموقف السعودي من حماس". وبحسب تقرير آخر، فقد التقى مسؤولون سعوديون كبار بمندوبين مصريين مقربين من الإخوان المسلمين. كما أن الملك السعودي سارع إلى إقالة رئيس مكتب البلاط الملكي، خالد التويجري، الذي ساهم في السياسة السعودية المتصلبة ضد الإخوان المسلمين. وبحسب كل هؤلاء، فإنه يمكن بالتأكيد توقع انعطافة في سياسة سلمان. 
 
وقال برئيل إن السؤال هو عما إذا كانت "حماس" تعتزم اتخاذ قرار استراتيجي "ينبع من الضغط الهائل الذي تعيشه – بسبب الإغلاق المصري والإسرائيلي على غزة، وكذا بسبب تعريفها كحركة إرهابية – ووداع إيران من أجل العودة إلى الحضن العربي".

وبحسب عدوان فإن "من السابق لأوانه بعد الحديث عن قطع العلاقات مع إيران". وفي الوقت نفسه، تعرض إيران شروطا متصلبة على حركة حماس كي تتمكن من نيل دعمها. وضمن أمور أخرى تطلب من رئيس المكتب السياسي خالد مشعل أن يتراجع عن انتقاده للرئيس السوري، "الخطوة التي تسببت في  القطيعة التامة بين الحركة وبين نظام الأسد، وعلى أي حال إلى شرخ مع إيران". 

أما السعودية من جهتها "فكفيلة بأن تطلب من حماس أن تدفع إلى الأمام بالمصالحة مع فتح والسماح بمرابطة موظفي الحكومة الفلسطينية الموحدة في غزة وفي المعابر، كشرط لتلقي المساعدة".

انشر عبر