شريط الأخبار

خطاب الاخفاقات- يديعوت

12:10 - 02 كانون أول / مارس 2015

نتنياهو
نتنياهو

فلسطين اليوم


بقلم: شمعون شيفر

(المضمون: رحلة نتنياهو الى العاصمة الامريكية وخطابه في الكونغرس سيكونان تجسيدا لاخفاقيه الكبيرين كرئيس للوزراء: تحول ايران الى دولة حافة نووية تحت مظلة الشرعية الدولية، وتدمير نسيج العلاقات المتفرعة والحرجة لامننا مع الادارة الامريكية - المصدر).

وقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هناك عصر امس – الى جانبه عقيلته سارة، فوق البساط الاحمر، وفي خلفه طائرة ال عال وامامه الميكروفونات التي اعدها مسبقا المعاون المخلص عيزرا سايدوف، وتحدث عن انه يسافر الى "رسالة مصيرية وتاريخية". أما مسؤول كبير سابق في جهاز الامن، شاهد الحدث فتلفظ بهدوء قائلا: "ينبح على الشجرة غير الصحيحة". أو بكلمات اخرى: لا مصيرية ولا أحذية.

نتنياهو مخطيء، ويضلل الجمهور. بدلا من ان يعمل ضد ايران ويبحث عن السبل لتأخير ايران من أن تصبح دولة ذات سلاح نووي، اعلن الحرب على امريكا. الان وبالاستراق من خلف ظهر الرئيس الامريكي، وبمساعدة الجمهوريين في الكونغرس، يأمل في أن يمنع الاتفاق بين ايران والقوى العظمى. غير أنه عمليا، لم يتبقَ أي احتمال لالغاء الاتفاق – محزن ولكن صحيح – في هذه المرحلة المتقدمة التي وصلت اليها المحادثات. فقد نجح الرئيس الايراني حسن روحاني ووزير خارجية الجمهورية الاسلامية محمد ظريف في دق اسفين بين الولايات المتحدة واسرائيل. الايرانيون، من خلال سياسة الابتسامات التي انتهجوها تجاه الغرب ومن خلال دهاء غير قليل وقدرة مساومة، سينجحون اغلب الظن في أن يبقوا في ايديهم القدرة على القرار في المستقبل لانتاج قنبلة نووية. في طهران يضحكون وفي القدس يتذمرون من الحلف الاستراتيجي الآخذ بالاختفاء. وهكذا، في خطابيه، سيتطلع نتنياهو الى أن يلصق بفظاظة حطام الجرة التي حطمها. وسيحاول مصالحة الرئيس الامريكي اوباما من خلال اقوال الشكر على كل الخير الذي اغدقه على اسرائيل، ولا سيما في كل ما يتعلق بامن مواطنيها، والى جانب ذلك سنسمع منه بالتأكيد غير قليل من التصريحات المخلولة عن مسؤوليته عن منع كارثة ثانية.

من خلف الكواليس، بالمقابل، نجد أن مستوى الثقة بالنفس اقل ارتفاعا بعض الشيء. فالناطقون باسم الليكود ارسلوا امس مرة اخرى الى استديوهات التلفزيون كي يدافعوا عن رئيس الوزراء الذي سارع الى القاء الخطاب وان يصنفوا كـ "يسرويين" كل من يعرب عن معارضته للرحلة – بما في ذلك قائمة طويلة من الجنرالات، الطيارين ورؤساء الموساد السابقين الذين امتلأت اجسادهم بالندوب من نار المعارك وعلى السنتهم الانتقاد لسلوك رئيس الوزراء. وحسب قوة ردود الفعل، يمكن فقط التخمين بان في حزب رئيس الوزراء يخشون من أن هذه الرحلة ستؤدي به الى الانهيار في الانتخابات وستذكر عمليا بانها رحلته الاخيرة الى واشنطن في منصبه العالي.

في السطر الاخير، بالمقابل، الامور اكثر وضوحا، ورحلة نتنياهو الى العاصمة الامريكية وخطابه في الكونغرس سيكونان تجسيدا لاخفاقيه الكبيرين كرئيس للوزراء: تحول ايران الى دولة حافة نووية تحت مظلة الشرعية الدولية، وتدمير نسيج العلاقات المتفرعة والحرجة لامننا مع الادارة الامريكية. يكفي أن نقتبس مع قالته امس ديان فاينستاين، التي تولت في الماضي منصب رئيسة لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ وساهمت مساهمة هامة في أمن اسرائيل في المواضيع الاكثر أهمية: "نتنياهو لا يمثلني، فهو مغرور". والاستنتاج اللازم هو أن نتنياهو يصل الى واشنطن بقدر أقل بصفته رئيس وزراء يحرص على امن مواطنيه وبقدر اكبر بصفته محبا لاشعال الحرائق.

    

انشر عبر