شريط الأخبار

وفاة مريضين في مصر وعائلتيهما تنتظران فتح المعبر لدفنهما بغزة

01:53 - 28 حزيران / فبراير 2015

معبر رفح البري
معبر رفح البري

فلسطين اليوم - القاهرة

تنتظر عائلة المواطن المريض أحمد يونس فتح معبر رفح من أجل نقل جثمانه لدفنه في مسقط رأسه بقطاع غزة.

وتوفي المواطن يونس في معهد ناصر الطبي يوم أمس أثناء تلقيه العلاج. كما توفي مواطن آخر قبل عدة أيام للسبب ذاته.

وذكرت مصادر مقربة من عائلتيهما أن جثمانيهما بانتظار فتح معبر رفح لإعادتهم ودفنهما بقطاع غزة.

وترفض العائلتان دفنهما في مصر وتطالبان بفتح معبر رفح لنقل جثمانيهما إلى قطاع غزة ودفنهما وإقامة مراسيم الجنازة لهما.

هذا ويطالب نحو 1500 عالق في مصر والدول العربية الرئيس محمود عباس التدخل لفتح معبر رفح المغلق منذ 40 يوماً من أجل تمكينهم من العودة لقطاع غزة بعد قضاء المهام التي أتوا من أجلها، حيث تتفاقم معاناة هؤلاء المواطنين يوماً بعد يوم في ظل الإغلاق المتواصل للمعبر وتزايد الإشاعات حول فتحه في كل أسبوع، حيث فقد الكثير منهم ما تبقى لديه من نقود، وينتظر على أحر من الجمر فتح المعبر كي يعود إلى بلده، وأسرته.

وعلى الجانب الآخر ينتظر أكثر من 5000 فلسطيني في قطاع غزة فتح معبر رفح، من بينهم مئات الطلاب والمرضى والمغتربين وأصحاب الإقامات والحالات الإنسانية، حيث فقد الكثير منهم مقاعد دراسته وأماكن عمله جراء إغلاق المعبر وعدم تمكنه من السفر للالتحاق بجامعته وعمله، في حين تهدد الأمراض حياة الكثير من المرضى الذين أقفلت في وجهم كل الأبواب ويتطلعون إلى القلوب الرحيمة لكي تتدخل لوقف معاناتهم ووضع حد لها، حيث ناشد العالقون في غزة ومصر الرئيس محمود عباس بالتدخل لدى الجانب المصري لكي يفتح معبر رفح وتخفيف معاناتهم، كما ناشد العالقون القيادة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي بفتح معبر رفح، متمنين لمصر الاستقرار والازدهار والتي عودتنا دائماً على عطائها ودعمها ووقوفها إلى جانب القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني.

 

انشر عبر