شريط الأخبار

هيئة الأسرى: 19 حالة مرضية في سجن عسقلان تعاني أوضاعا صحية صعبة

01:42 - 28 تموز / فبراير 2015

معتقل
معتقل

فلسطين اليوم - وكالات

قال تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم السبت، إن هناك 19 أسيرا يعانون أوضاعا مرضية صعبة، وتتفاقم أحوالهم الصحية سوءا بسبب سياسة 'الإهمال الطبي الحقيقية' التي تتبعها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى المرضى وعدم تقديم العلاجات اللازمة لهم.

وقال محامي الهيئة كريم عجوة، الذي زار السجن، إن من بين تلك الحالات هي حالة الأسير محمد إبراش، من مخيم الأمعري في رام الله، الذي يعتبر من أخطر الحالات المرضية في السجون، ويعاني من عدة أمراض خطيرة جراء بتر في قدمه اليسرى، وانعدام في السمع والبصر، كما يعاني من تسارع في دقات القلب، وشعوره بدوخة شديدة تلازمه لفترات طويلة.

ونوه تقرير الهيئة، إلى أن أكبر الأسرى سنا هو اللواء فؤاد الشوبكي (75 عاما) المحكوم 20 عاما، والذي يقبع في سجن عسقلان حاليا، يمر في وضع صحي صعب للغاية بسبب معاناته من وجود ورم أسفل الكلى من الجهة اليسرى، وقد تم إخراجه أكثر من مرة إلى المستشفيات وإجراء الفحوصات له، وأجريت له عملية بالليزر تم خلالها استئصال الورم، إلى أن آثاره ما زالت تسبب له آلاما حادة.

أما الأسير حسين سواعدة (سمور) المعتقل منذ 12 عاما، فيعاني من مشاكل بالقلب وورم في الرقبة، إضافة إلى انسداد في الشرايين وارتفاع في ضغط الدم، حيث نقل الأسير عدت مرات لمستشفى 'سوروكا' في الآونة الأخيرة.

ولفت التقرير إلى تردي الحالة الصحية للأسير إبراهيم أبو مصطفى، والذي يأخذ 38 حبة دواء يوميا، وذلك بسبب معاناته من مشاكل في الأعصاب والقلب وغيرهما.

وجاء في التقرير، إن الوضع الصحي للأسير عثمان إبراهيم يونس من قلقيلية والمحكوم 4 مؤبدات منذ عام 2003، آخذ بالتدهور، حيث يعاني الأسير من مشاكل صحية عديدة تتمثل ببتر في أصابع يده اليسرى، ومشاكل بالمعدة والأمعاء والبنكرياس والكلى، كما يعاني من ورم في منطقة الحلق 'تحت اللوزتين'.

وأضافت الهيئة في تقريرها، أن الأسير ثائر مضية من بلدة حلحول قضاء الخليل، والمعتقل منذ خمسة أشهر ولا يزال موقوفا حتى الآن، يعاني من إصابة قديمة في الصدر، 'قبل الاعتقال' تسبب له أوجاعا شديدة، وكان من المقرر أن تجرى له عملية جراحية بالخارج، لكن اعتقاله حال دون إجرائها، حيث توجد رصاصة بين شرايين صدره الرئيسية ولم يتم إخراجها لحساسية مكانها.

وورد في التقرير أن هناك حالات مرضية أقل خطورة لكن أوضاعهم تتفاقم يوما بعد يوم، بسبب عدم تقديم العلاجات اللازمة لهم، وعدم تشخيص حالاتهم الطبية بالشكل المطلوب، ومن بينها حالة الأسير كمال أبو وعر، وسمارة سمارة، وسمير أبو نعمة، وفتحي النجار، ونزار زيدان، ويونس الكفري، وعامر الدبك، ومجاهد مشهراوي، وعماد فحل، وعلي حسان، وغيرهم.

يذكر أن سجن عسقلان يقبع فيه حاليا قرابة (60) أسيرا فلسطينيا.

 

انشر عبر