شريط الأخبار

الحكومة عجزت

أطلقوا حملة لشراء "لمبات" لـ"حمامات" المشافي بغزة..!!

11:59 - 26 حزيران / فبراير 2015

لمبات اضاءة
لمبات اضاءة

فلسطين اليوم - غزة-خاص

أطلقوا حملة لشراء "لمبات" لـ"حمامات" المشافي بغزة..!!

ألهذا الحال وصل بنا الوضع أن تكون أبسط الأمور لا تمثل شيء بالنسبة لنا محط ضجر وعوز وقد تصل للمشاكل في العديد من الأحيان بين المتنصل ومن هو محتاج لإنارة طريقه في أشد وأصعب أيام حياته...

فإن تجد الحمامات بمعظم مشافي غزة بدون إضاءة والبحث المضني عن طرقة لحلها , والمسئول عن المشكلة دون أي حلول بدءاً من الممرض الذي لا يبالي " ويكون الرد دائماً لا علاقة لنا " وانتهاءً بعامل الصيانة أو مسؤول المواد بالمستشفى " ليكون رده لا يوجد لعدم وجود ميزانية ...!!!!!

الحل يبقى أمام المرضى ومرافقيهم...إما ان يكون بالبحث عن إضاءة إما بالجوالات , أو الاعتذار لمن هم في الغرفة والطلب منهم " إذا ما كانت "وردة المياه في الغرفة ان يكون الباب مفتوح لاستراق جزء من الإضاءة , وتحمل جميع الروائح المنبعثة... او إضرار البعض للشراء على نفقته الخاصة للحكومة!!

الحل يبقى أمام المرضى ومرافقيهم...إما ان يكون بالبحث عن إضاءة إما بالجوالات , أو الاعتذار لمن هم في الغرفة والطلب منهم " إذا ما كانت "وردة المياه في الغرفة ان يكون الباب مفتوح لاستراق جزء من الإضاءة

المشكلة قد يعتبرها المسئولون لا شيء ..ولكن هي لخصوصية والمرضى فهي شيء, ..المرضى وفقا لهم " فهم ليسوا بحاجة إلى أنابيب مياه سليمة , وليسو بحاجة إلى " صابون " أو أوراق للحمامات " فهم يريدون إنارة لدورات المياه فقط ....!!

هل عجزتم في وزارة الصحة بغزة عن توفير بعض من " لمبات " الإضاءة بغزة لعدم وجود ميزانية أم أن التنصل من تقدمي خدمات شعبنا من كلا الطرفين بات حقيقة ملموسة وواضحة في جميع قطاع شعبنا. في حسبة بسيط إذا ما قمنا بتوفير من" 100" لمبة فقط فنحن بحاجة ل"1000" شيكل إذا ما كان قيمة اللد الواحد 10 شواكل من النوع الجيد لضمان عدم خرابها...هل أصبحنا عاجزين عن توفير 1000 شيكل فقط فعلينا كمؤسسات وطنية ومدنية إطلاق حملة للشراء !!!

قد يستهين البعض بالموضوع الذي تم طرحة , وخاصة أن المشاكل تملأ غزة حتى الوريد ولم يبقى الوقت للتطرق لتلك المواضيع , ولكن الطرح كان لإظهار مدى الاستهتار بحياة المواطنين في كافة مناحي الحياة والبحث عن حلول في كافة المشاكل العالقة دون أن يكون هناك أي حل من أي طرف ويبقى المواطن في أمل لحل عاجل لكافة الأمور.!!

انشر عبر