شريط الأخبار

انتشال طفل من تحت الأنقاض إثر انهيار جزء من منزل عائلته 'المدمر'

07:09 - 23 حزيران / فبراير 2015

إحدى المنازل المدمرة
إحدى المنازل المدمرة

فلسطين اليوم - غزة

نجا الطفل ريان فادي ابو دقة، خمسة أعوام، من موت محقق عندما انهار جزء من منزل عائلته الذي دمرته قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال الحرب الأخير على قطاع غزة.

 وأكد والد الطفل أن عناية الله حالت دون وقوع حدوث كارثة لتصبح مصيبته مصيبتين، عندما انهار جزء من أحد أركان المنزل القريبة من الخيمة التي باتت تأوي عائلته بعد تدمير منزلها المكون من طابقين.

ونوّه أبو دقة ان غزارة الأمطار أدت الى انهيار كافة الخيام التي تم اقامتها كمأوى مؤقت لأصحاب المنازل المدمرة في منطقة الفراحين التي كان لها نصيب من العدوان الاسرائيلي الذي ركز على تدمير المنازل ليترك أصحابها دون مأوى.

وبين ان مأساة اصحاب المنازل المدمرة لم تتوقف عند حد فقدانهم لمنازلهم، بل ان الركام بات يهدد حياة أطفالهم الذين يحاولون ان يلهون في محيط الخيام التي لا تقيهم برد الشتاء، ولا حر الصيف على حد قوله.

وتابع ابو دقة كنا نتوقع ان تقينا الخيام من المطر ولكننا فوجئنا بأنها لا تصلح لشيء، وحاولنا ان نغطيها بالنايلون ولكن دون جدوى في ظل الأمطار الغزيرة والرياح التي وصلت سرعتها إلى أكثر من 80 مترا في الساعة.

واكدت سحر أبو دقة والدة الطفل وهي تحتضن نجلها الذي يرتجف خوفا بعد ان تم انتشاله بأعجوبة من تحت أحد أعمدة باطون منزلهم، انها لم تصدق ان ابنها سيبقى على قيد الحياة , ولكن تدخل عناية الله كانت أقوى من كل شيء. 

وأعربت أبو دقة عن أملها بأن تشكل حادثة ابنها صرخة لكل ذوي القلوب الرحيمة ومن يقع على عاتقهم مسؤولية اعادة الاعمار بأن يضعوا حدأ لمعاناتهم، ومعاناة أطفالهم الذين ليس لهم ذنب بأن يعيشوا مشردين.

وناشدت أبو دقة كافة المعنيين بضرورة وضع حد لمعاناتهم التي لا تنتهي الا بإعادة بناء منازلهم على حد تعبيرها.

ولم تكن (الكرفانات) التي يتم إقامتها في المنطقة لبعض الأسر أفضل حالا من الخيام ، حيث لم تصمد كثيرا أمام الأحوال الجوية التي سادت خلال الأسبوع الماضي.

وأدت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت الى انهيار عدد من (الكرفانات)، التي كان أصحابها ينتظرون تشطيبها على أحر من الجمر ليعوضوا انفسهم عن جزء من الدفء الذي كانوا ينعمون به في منازلهم قبل ان يتم تدميرها.

 وأعرب أبو قديح عن أمله بأن لا يستمر حالهم كثيرا ويتم إعادة بناء منازلهم خلال الأيام القليلة القادمة حتى لا يكون هناك ضحايا، بالأمس نجا طفل وقبل أيام استشهد طفل في مراكز الايواء في بيت حانون، والغائب أعظم

انشر عبر