شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدين حظر الاحتلال لقناة الأقصى بالضفة وحذف وكالة شهاب عن "فيسبوك""

11:11 - 22 تشرين أول / فبراير 2015

فضائية الأقصى
فضائية الأقصى

فلسطين اليوم - غزة

دان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين اليوم الأحد، بشدة تصاعد الحملة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي ضد المؤسسات الإعلامية الفلسطينية والتي كان آخرها حظر عمل قناة الأقصى الفضائية بالضفة الغربية المحتلة، والتحريض وصولاً لحذف صفحة وكالة شهاب على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

فقد كُشف النقاب خلال الأيام الماضية عن قرار صادر قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية، نص على "حظر العمل في قناة الأقصى في الضفة الغربية، وذلك بكل مسميات القناة، (الأقصى الفضائية، فضائية الأقصى، أو الأقصى الوطنية) وأية مسميات ذات صلة". وجاء قرار الحظر في غمرة استمرار حملة الاعتقالات ضد الصحفيين العاملين في القناة والذين كان آخرهم الصحافي علاء الطيطي مراسل القناة في الخليل، والذي اعتقل في 22 يناير/كانون ثانٍ الماضي.

ويأتي هذا القرار في تصعيد خطير للإجراءات القمعية وسياسة تكميم الأفواه التي تمارسها قوات الاحتلال في محاولة منها لإرهاب الأصوات الحرة التي تفضح جرائم الاحتلال أمام الرأي العام المحلي والدولي.

وأعرب المنتدى عن أسفه، أن القرار مرّ دون أية مواقف من السلطة الفلسطينية التي يفترض أنها صاحبة السيادة والمسؤولية في المناطق الخاضعة لها، فيما يؤشر القرار إلى نوايا إسرائيلية لمحاربة الإعلام المقاوم والحر ما يعني أن المزيد من القنوات قد تلاحقها إجراءات مماثلة في ظل صمت السلطة والمؤسسات الدولية ذات العلاقة بحرية العمل الإعلامين وهو الصمت الذي قد يصل إلى جريمة التواطؤ والرضى.

وفي غمرة إصدار قرار حظر قناة الأقصى، تفاخرت وسائل إعلام إسرائيلية بنجاح حملة تحريض وبلاغات قادتها مؤسسات يهودية انتهت مساء الثلاثاء 17 فبراير/ شباط 2015، بقيام إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك (Facebook) بحذف صفحة وكالة شهاب للأنباء الرئيسيّة على موقعه والتي بلغ عدد معجبيها ما يناهز ثلاثة ملايين معجب، وذلك للمرة الرابعة على التوالي.

ودان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين حملة التحريض الإسرائيلية، مستغرباً استجابة إدارة فيسبوك لهذه الحملة التي تؤشر إلى ازدواجية معايير مقيتة في التعامل مع وسائل الإعلام، وأشار المنتدى إلى المسوغات التي تقدم لحجب وحذف الصفحات الإعلامية المهنية والوطنية واهية ولا يوجد لها ما يسندها في المقابل تضج الشبكة بالمواقع الإسرائيلية التي تبث الكراهية والتحريض ضد الفلسطينيين.

واستنكر، منتدى الإعلاميين هذه الحملة الإسرائيلية على الوسائل الإعلام الفلسطينية الوطنية فإنه يدعو المؤسسات الدولية ذات العلاقة بالعمل الإعلامي وحرية الصحافة إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية في مواجهة هذه الحملة والضغط على الاحتلال لوقف إجراءاته التعسفية.

وطالب المنتدى إدارة فيس بوك بإعادة تقييم قرارها الظالم وغير النزيه القاضي بإغلاق صفحة وكالة شهاب والعمل على إعادة نشرها فوراً، وانتهاج سياسة واضحة ومهنيّة في تقييمها للصفحات التي تحرّض على العنف أو تخالف سياسات النشر المتّبعة وأن تتوقف عن ممارسة ازدواجية المعايير.

 

انشر عبر