شريط الأخبار

راقصة وعدد قياسي من الممثلين يترشحون في الانتخابات المصرية

11:17 - 21 كانون أول / فبراير 2015

مصر والانتخابات
مصر والانتخابات

فلسطين اليوم


تشهد الانتخابات البرلمانية خوض عدد من الفنانين المصريين للمنافسة الانتخابية على مقاعد الفردي والقوائم إلا أن الانتخابات التي ستنطلق في آذار/مارس المقبل ستسجل حدثًا فريدًا إذ ستشهد مشاركة عدد كبير من الفنانين في تاريخ الحياة السياسية المصرية على الإطلاق. وجاء على رأس قائمة الفنانين الذين اعلنوا ترشحهم بالفعل الفنان مصطفى كامل عن دائرة مصر القديمة في محافظة القاهرة ، والفنانة هند عاكف عن دائرة المقطم في محافظة القاهرة ، والمخرج السينمائي خالد يوسف عن دائرة كفر شكر في محافظة القليوبية، والممثل حمدي الوزير عن دائرة العرب والمناخ في محافظة بورسعيد ، كما أعلن الاتحاد الأوروبي للجاليات المصرية رسمياً اختيار الفنان محمود قابيل ممثلا عن المصريين في الخارج في الانتخابات البرلمانية المقبلة في أوروبا وأمريكا.

سما المصري أبرز المرشحين

وتأتي الراقصة سما المصري ضمن أبرز وآخر المرشحين للبرلمان، حيث تقدمت بأوراق ترشحها للانتخابات البرلمانية في محكمة جنوب القاهرة بزينهم عن دائرة الأزبكية بوسط القاهرة ، وذلك في آخر أيام تلقي طلبات الترشح للانتخابات ، وأطلقت سما في سبيل الدعاية الانتخابية، فيديو كليب بعنوان «سما في البرلمان» صورته في شوارع هولندا أثناء تواجدها هناك لتكريمها من الهيئة الهولندية القبطية، وظهرت سما ترقص بجلباب بلدي في الكليب، وتقول كلمات الأغنية في الكليب « صباحكوا فل، مساءكم فل يا مصريين يا أحباب الكل، أنا من هولندا رشحت نفسي للبرلمان، في الأزبكية هكون معاكوا في كل مكان، ومش خايفة من حزب النور ولا الإخوان هاعمل دعاية هنا وهناك وفي كل مكان».
وتعد هذه هي المشاركة الأولى لها في الحياة السياسية علماً بأن عملها بالفن الاستعراضي والرقص قد أثار جدلاً كبيراً بسبب جرأة اغانيها والملابس التي ترتديها في كليباتها ، وأعلنت «المصري» اعتزامها المنافسة على مقعد الدائرة ، وإن برنامجها يهدف إلى الدفاع عن حقوق المرأة والطفل اللذين تشعر بتهميشهما في البرامج الانتخابية لباقي المرشحين، وانها ستركز في عملها البرلماني لو كتب لها النجاح على تطوير وتنمية العشوائيات، وتوفير خدمات حقيقية لسكانها حتى لا تستغلهم الجماعات المتطرفة في الانتقام من الدولة والمشاركة في عمليات عنف وتخريب، كما ستهتم بأطفال الشوارع مؤكدة أنها لن تتطرق إلى القضايا الفنية في البرلمان .

توافر الشروط القانونية

واثار هذا الخبر حفيظة وغضب البعض، حيث انهم يرون انه ليس من المناسب دخول الفنانين في البرلمان لأنه يحتاج إلى متخصصين في العمل السياسي ، كما يرى البعض الاخر انهم مواطنون مصريون ومن حقهم الترشح وفقا للقانون .
ومن جانبه ، قال وحيد الاقصري ، رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي ، لـ «القدس العربي» ، « لا يمكن ان نستبعد اى انسان ديمقراطي من حقها في الترشح في البرلمان ، طالما توفرت فيه الشروط المنصوص عليها في القانون للتقدم ، ونحن لا نريد التجريح في شخصية مثل سما المصري ولكن الكلمة الاخيرة للناخب المصري ، فهو يختار من يراه نافعا له ، ولكن الفنانين الشرفاء الذين يمثلون واجهة الحضارة الفنية المصرية مطلوبون في هذه المرحلة وليسوا بدعة وموجود في كثير من دول العالم ، طالما اتفقت في الشخصية شروط معينة وهي الشرف والنزاهة والخبرة والوطنية والعلم والثقافة «.
واضاف « لا جدال في ان للشهرة نصيبا في اجتذاب الاصوات ولا جدال ايضا في ان سيطرة رأس المال ستتضح بصورة سافرة في البرلمان المقبل ، لأننا ما زلنا نسير تحت شعار « الاغنياء يتقدمون والفقراء يتراجعون « ، ولذلك سيكون للرشوة الانتخابية بالمال سواء كانت امور مادية او عينية ستكون لها الغلبة في هذه الانتخابات ، واخيرا فالكلمة للناخب المصري «ويقولون ان المجتمع يصنع البرلمان الذي يستحقه ، فاذا كان البرلمان شريفا قادرا نزيها ويعمل على الحفاظ على مصالح الشعب ، فإن هذا المجتمع يستحقه ، اما اذا كان غير ذلك ، فايضا هذا المجتمع يستحقه « ، وكما قيل في علم الاجرام «ان المجتمع يستحق المجرمين الذين يصنعهم».

شو اعلامي

وقال هشام مصطفى عبد العزيز، رئيس حزب الاصلاح والتنمية ، « هذا مجرد شو اعلامي ليس اكثر، ولكن الواقع السياسي اكبر كثيرا من هذا الترف، لان البرلمان المقبل في حاجة الى متخصصين ، ولكن من الجانب القانوني فمن حقهم كمواطنين مصريين اذ كانت لديهم الأهلية ان يترشحوا في الانتخابات ، ولكن في الواقع فهذا الامر لا يجوز لان البرلمان المقبل «صعب جدا» ، وعلى المواطنين ان يكونوا اكثر مسؤولية والا يترشح الا من هو أهل ولا يُنتخب الا من هو أهل ، ولكنني اؤكد على عدم نجاحهم في الانتخابات لان البرلمان اصعب ما يكون على هؤلاء ، والشهرة والمال السياسي ايضا لن تفيد مع هؤلاء لأن المنافسين لهم لديهم قبائل وعصبية شديدة، فلن يصل الى النهاية الا الاقوى». و رحب الفنان سامح الصريطي بترشح الفنانين في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وقال « لا أستطيع أن اعتمد على رأي الجاهل الذي يستنكر ترشح الفنانين، وفي تاريخنا ترشح بعض الفنانين وكانوا يعبرون عن الناس بشكل جيد مثل فايدة كامل وحمدي احمد، وخالد يوسف عندما ترشح لم يكن ذلك لانه قدم افلاما سياسية لكنه ترشح لأنه يتمتع بالقدرة على التعبير عن الجماهير بشكل فني وسياسي وثقافي، والا كان كل المخرجين رشحوا أنفسهم».

مواقع التواصل الاجتماعي

وانتابت حالة من السخرية والغضب لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ، لاعلان ترشح الفنانة الاستعراضية «سما المصري» في الانتخابات البرلمانية المقبلة. وقالت إيمي علوان « للأسف إحنا البلد اللي فشل يعقوب وزويل فيها ، طبيعي ينجحوا فيها صافيناز وسما»، وقال يحيى الهواري «ترشحها أمر طبيعي في بلد الأم المثالية فيها فيفي عبدة ، وإلهام شاهين هتعلمنا الدين الوسطي ، يبقى طبيعي تكون سما المصري في البرلمان « ، وقال إبراهيم «فعلا مصر مش محتاجه دكاتره ومهندسين . مصر محتاجه رقاصه وشمامين – على حد قوله « ، وقال ايمن « البرلمان المقبل هيكون على وحده ونصف والتصويت فيه هايكون بالصاجات « – على حد تعبيره ، وقال نور الدين « الطبال أعلن عودته للمجلس يبقى لازم يبقى في رقاصةعلشان قاعدة الأنس تكمل . عمار يامصر « في إشارة منه إلى عودة المهندس أحمد عز بعد خروجه من السجن .
وقال فتحي «وبكده مجلس الشعب هيتمسك اداب» ، وسخر عاطف «أصل الشغلانه دي محتاجة ليونة» ، وقال عصام «البرنامج الانتخابي بتاع سما المصري ، مزة لكل مواطن» ، وقالت مي «كده بقى لازم ننقل مجلس الشعب لشارع الهرم «. وعن الجانب المؤيد لترشحها ، قال عمرو الهواري احد النشطاء «هي الناس ليه بتهاجم سما المصري علشان نازلة البرلمان مالها حقها و انا مع تشجيعها على الاقل اشرف من المطبلاتية بتوع الحزب الوطني و بتوع السلفين» ، وقالت أسماء « وماله مش عيب ما هي مصرية ومن حقها الترشح لخدمة أهالي دائرتها « ، وقال توفيق «الشخصية الصح في الوقت المناسب « .

انشر عبر