شريط الأخبار

أبو شهلا: 200 ألف عامل و 73% من الشبان دون عمل بغزة

11:10 - 14 تشرين أول / فبراير 2015

مأمون أبو شهلا
مأمون أبو شهلا

فلسطين اليوم - وكالات

قال وزير العمل مأمون أبو شهلا إن 200 ألف عامل و 73% من شبان يعيشون داخل قطاع غزة دول عمل، تزامناً مع وضع اقتصادي وإنساني آخذ بالتدهور.

وشدد أبو شهلا خلال لقاءه بمدير "USAID" في فلسطين "ديفيد هاردن" ومسئولين بـ"الأونروا" اليوم أن وزارته تبذل كل ما بوسعها من أجل تخفيض تلك النسب.

ونوه إلى أن الوزارة حريصة على بذل كل الجهود وإعداد الخطط اللازمة من أجل تحسين وضع مراكز التدريب المهني وتطويرها من جميع النواحي، خاصة في قطاع غزة والتي ازداد وضعها سوءً بعد سنوات طوال من الحصار.

وأشار إلى أن الارتقاء بتلك المراكز من حيث التدريب سيقوم على إضافة مهن جديد غير تقليدية تتماشى مع متطلبات سوق العمل، الأمر الذي من شأنه إحداق تغيرياً في الوضع الاقتصادي القائم.

وطالب الـ "USAID" بالمساهمة في دعم صندوق التشغيل الفلسطيني ليتسنى له القيام بدوره في دعم الخريجين الشباب والعائلات الفقيرة.

ودعها كذلك لدعم الجامعات في مختلف المجالات، وكليات الطب، والمختبرات، وتوفير البعثات الدراسية والتدريبية إلى الخارج في مجال التكنولوجيا.

فيما دعا أبو شهلا "الأونروا" لدعم القطاع الخاص بشكل واضح ومباشر، خاصة في قطاع غزة، بعدما جرى تدمير 30 ألف منشأة اقتصادية كليا و جزئياً خلال عدوان الاحتلال الأخير.

وتابع "إن ذلك الدعم من شانه خلق فرص عمل جديدة أو استعادة عمالها السابقين، من أجل تحقيق نوع من الاستقرار، والتخفيف من حدة الفقر والبطالة والضائقة الاقتصادية، لان ازدياد معدلاتها سيفضي إلى عواقب لا يحمد عقباها".

وأكد أبو شهلا على أن الفلسطينيين لا تنقصهم الحكمة حتى يعتمدوا على الدعم الذي يوفر رغيف الخبز أو الغذاء فقط، وإنما يتطلعون لحياة اقتصادية حقيقية تضمن لهم الاستقرار والعيش الكريم، ولا يتأتى ذلك إلا برفع الحصار عنهم.

انشر عبر