شريط الأخبار

"واللا "يكشف: عباس قَبل بعودة 150 ألف لاجئ ونتنياهو رفض

08:05 - 13 حزيران / فبراير 2015

عباس و نتنياهو
عباس و نتنياهو

فلسطين اليوم - وكالات

كشف موقع "والا" العبري أمس الخميس النقاب عن تفاصيل المباحثات السياسية بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي الأسبق "شمعون بيريس" في العام 2011 وخطوطها العريضة، قبل أن يرفضها نتنياهو في اللحظات الأخيرة.

وذكر الموقع أن المباحثات السرية جرت في عمان بعلم من رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو، وتم الاتفاق خلالها على الخطوط العريضة للعودة للمفاوضات؛ وهي إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67، مع تبادل للأراضي، بالإضافة لعودة محدودة جداً للاجئين الفلسطينيين، ونزع سلاح الدولة الفلسطينية المستقبلية وخلوها من أي جيش وطني.

في حين وافق الجانب الفلسطيني على تقسيم القدس، وأن تكون عاصمة للكيان ولفلسطين واختلفوا على السيادة على الأقصى. حسب الموقع.

وأبدى الجانب الفلسطيني مرونة غير بسيطة بحسب مصادر فلسطينية للموقع، وذلك فيما يتعلق بعودة اللاجئين، واقترحوا منح اللاجئين أربعة خيارات، وهي الحفاظ على مكان سكنهم الحالي مع تلقي التعويضات أو الانتقال لدولة ثالثة مع تعويضات، أو العودة لمناطق الدولة الفلسطينية أو "إسرائيل" حال وافقت الأخيرة.

وكان موقف الرئيس الفلسطيني يقضي بعودة 10 آلاف لاجئ كل عام وعلى مدار 15 عاما، وسيصل العدد الإجمالي إلى 150 ألفاً، قبل أن يخفف مطالبه بمنح "إسرائيل" حرية اختيار العدد المناسب لعودة اللاجئين السنوية.

وشملت المباحثات على موافقة عباس على وقف كافة الدعاوى والمطالبات الفلسطينية بحق الاحتلال حال وافق على هذه الصيغة، وذلك بخلاف تصريحات اليمين الإسرائيلي الذي يقول إن عباس لم يوافق.

وقال الموقع إن التفاهمات اصطدمت في ال 28 من أيلول من العام 2011 برفض نتنياهو التوقيع على هذه التفاهمات، وعودة عباس من الأردن بعد تلقيه اتصالا من أحد مقربي بيرس برفض نتنياهو للمقترحات الفلسطينية.

بدوره، نفى مكتب نتنياهو ما جاء في خبر "والا" جملة وتفصيلاً قائلاً إن نتنياهو لم يوافق يوماً على أي من هذه التفاهمات

انشر عبر