شريط الأخبار

فيسبوكيون: "منخفض شام" مناسب لكل من يعشق تراب غزة

04:19 - 11 تشرين ثاني / فبراير 2015

  • أدعية في ظل المنخفض الجوي
  • تعليق على منخفض شام
  • تعليق مثنى النجار على المنخفض
  • تعليق محمد الخالدي على المنخفض
  • أجواء قطاع غزة في منخفض شام

فلسطين اليوم - غزة-خاص


"لا يترك الغزيون أي مناسبة أو حادثة إلا ويضعون بصمتهم فيها على "الفيسبوك" حتى لو كانت تتعلق بالمسائل الشخصية (أحوال الزواج – الميراث – المواقف اليومية – الأوضاع السياسية) وكان أخرها ما يتعلق بالأسماء التي تطلق على المنخفضات الجوية والعواصف التي تضرب الأراضي الفلسطينية"

وقد كان لمنخفض هدى الماضي تعليقاته الخاصة به والتي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات ساخرة.. حتى جاء منخفض "شام" الذي بدء يضرب الأراضي الفلسطينية منذ أمس الثلاثاء بعواصف رملية شديدة وأمطار وثلوج ستتساقط غداً الخميس على المرتفعات".

"شام" يتميز عن المنخفض السابق "هدى" بعواصفه الرملية المغبرة والتي منعت الرؤية بشكل جيد في المناطق الفلسطينية كافة ما دفع الغزيين يعلقون ساخرين بالقول: "المنخفض شام : هو عملية انتقال الأتربة من الشوارع إلى المنازل ..وراح تكمل لو مطرت"

وعلق أخر بلهجة مصرية: "الجو النهاردة مناسب لكل واحد عاشق تراب غزة بس يفتح فمه".

فيما علقت أُخرى " الجو برعاية.. هات خبزتك وزيتك وغمّس دُقّة !! أي والله حاسة انو الجو لو مطّر هتنقلب الدار شوربة عدس!!".

التعليقات امتزجت بالسخرية على الأوضاع السياسية وقال أحدهم: "وطن أشبعناه خيبات.. يحق له أن يشبعنا "غبارا".

كما أن التعليقات مالت إلى الوطنية بالقول: "هذا الجو هو المعنى الحقيقي لجملة "بتنفس ترابك يا وطني".

وقد تطرقت التعليقات إلى الدعوة للمرابطين والمجاهدين بان يثبتهم الله على الحدود وطالب أحدهم بقوله: "في هذه الأجواء العاصفة والباردة.. لا تنسوا مـن يتـلحفون البـرد والصقيع مـن أجـلكم المرابـطين في سـبيل الله".

قال أحد المعلقين: "عزيزتي الفتاة الغزاوية .. استعدي لأكبر عملية مناورة تقشيط وتنظيف في البيت بعد العاصفة الرملية، وأنصحكي الاستعانة بـ : 1- كباش 2- كريك 3- سيارات المطافي 4- بنج عمليات بعد الانتهاء .. والله ولي التوفيق".

 

انشر عبر