شريط الأخبار

" HSBC " أخفى حسابات 100 ألف عميل منهم سياسيون عرب

07:03 - 09 حزيران / فبراير 2015

HSBC
HSBC

فلسطين اليوم - وكالات

كشف تحقيق استقصائي شاركت فيه وسائل إعلام دولية، أن الوحدة السويسرية التابعة لبنك "إتش إس بي سي" البريطاني، استقبلت إيداعات لحوالي 100 ألف عميل بقيمة 180 مليار يورو في الفترة من تشرين الثاني/ نوفمبر 2006 إلى آذار/ مارس 2007، ما سمح لهم بالتهرب من دفع الضرائب عن هذه الأموال، التي أودعت في حسابات سرية.

وساهم التحقيق الذى شاركت فيه "لوموند" الفرنسية و"الغارديان" البريطانية و"بي بي سي" و50 وسيلة إعلامية أخرى، وتم بتنسيق من قبل الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، في الكشف عن هذه الفضيحة المالية التي أطلق عليها اسم "سويس ليكس"، متضمنا في ذلك تفاصيل الآلية التي اعتمدها بنك "إتش إس بي سي" لمساعدة عدد من عملائه على إخفاء أموالهم بشكل غير قانوني.

وكشفت الوثائق التي حصلت عليها صحيفة لوموند الفرنسية أن هذه الحسابات السرية تضمنت أسماء سياسيين عرب وعدد من المسؤولين في تنظيم القاعدة، فضلا عن عدد من مشاهير الرياضة والفن، إلى جانب تجار سلاح، ومهربي نساء في شبكات الدعارة، ومهربين للألماس.

واعتمد التحقيق على وثائق سرية سربها خبير في تكنولوجيا المعلومات يدعى هيرف فالشياني، الذي كان يعمل فى "إتش إس بي سي" بجنيف، وتتضمن بيانات أكثر من 100 ألف عميل للبنك في مختلف أنحاء العالم، وذلك في نهاية عام 2006 ومطلع عام 2007، وظلت المعلومات التي حصل عليها فالشياني لسنوات عديدة حكرا على الجهات القضائية في عدد من الدول.

وقالت الصحيفة الفرنسية إنه بعد حصولها على البيانات المصرفية المسربة من بنك "إتش إس بي سي" وضعت هذه  المعلومات تحت تصرف "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" في واشنطن، الذى قام بدوره بمشاركتها مع وسائل إعلام دولية أخرى، ليشارك في التحقيق نحو 154 صحفيا من 47 دولة، في خطوة وصفتها لوموند بأنها جاءت لضمان معالجة أكثر شمولا و صرامة لقضية الفساد المالي.

من جانبه اعترف بنك "إتش إس بي سي" البريطاني، بمسؤوليته عن إخفاق الوحدة التابعة له في سويسرا في الالتزام بقواعد الامتثال المصرفية.

وقال البنك فى بيان نشرته وسائل إعلام غربية، إن الوحدة التي اشتراها في عام 1999 أجرت تغييرات جذرية منذ عام 2008، لمنع استخدام خدماتها للتهرب من الضرائب أو لغسيل الأموال.

وأشار إلى أن الوحدة السويسرية لم تندمج في البنك بالكامل بعد الاستحواذ عليها، ما سمح بوجود معايير أقل صرامة بكثير من حيث الامتثال للقواعد، مشيرا إلى أنه قام بعدد من الإصلاحات لنشاط الأعمال المصرفية الخاصه، ما خفض عدد الحسابات في الوحدة السويسرية بواقع 70% في عام 2007.

وقال البنك إن بعض الأشخاص تمكنوا من الاستفادة من مبدأ سرية الحسابات الذي يوفره البنك لعدم الإعلان عن تلك الحسابات.

وبنك "إتش إس بي سي" البريطاني هو أكبر البنوك البريطانية قاطبة، وثاني أكبر بنوك العالم.

شخصيات عربية ودولية

وقالت لوموند إن من أبرز الشخصيات العربية التي شملتها لائحة عملاء "إتش إس بي سي" رامي محمد مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، والوزير المصري الأسيق للتجارة والصناعة رشيد محمد رشيد الذي حكم عليه في حزيران/ يونيو 2011 بالسجن 5 سنوات بتهمة إهدار المال العام.

ومن الشخصيات الفرنسية الشهرية التي تضمنتها اللائحة الفنان الكوميدي الفرنسي المعروف "جاد المالح"، الذى كان يملك حسابا صغيرا في البنك، بلغت قيمة المبالغ المودعة فيه 80 ألف يورو بين عامي 2006 و2007.

ويوجد على القائمة أيضا الفرنسي جاك ديسانغ، مؤسس سلسلة صالونات تصفيف الشعر الشهيرة، والذي كان يملك بحسب البيانات التي اطلعت عليها لوموند، حسابا في الفرع السويسري لمصرف "إتش.اس. بى. سى" بقيمة وصلت إلى 1.6 مليون يورو.

إسرائيليون على القائمة

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إن إسرائيل حلت سادسا في قائمة الدول التي يحتفظ مواطنوها بحسابات سرية في بنك "إتش إس بي سي" في سويسرا، تبلغ قيمتها 10 مليارات دولار.

وقالت لوموند الفرنسية إن القائمة شملت 6200 حساب لإسرائيليين، ومن أبرزهم الحاخام الشهير دافيد بينتو الذي يمتلك حسابات أودع فيها ما يقرب من 2.3 مليون دولار.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم :"حلت سويسرا وبريطانيا وفنزويلا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا في قائمة الدول الخمس الكبرى التي لدى مواطنيها حسابات سرية في بنك إتش إس بي سي".

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين الأسماء الواردة في القائمة المسربة اسم تاجر الألماس الشهير بيني شتاينتس وعائلته.

ولم يتحدث التقرير الذي أوردته الصحفية الإسرائيلية عن أي حسابات لمسؤولين سياسيين إسرائيليين.

انشر عبر