شريط الأخبار

عميلة من غزة ذهبت لطلب يد ابنته احد قادة المقاومة فماذا وضعت في بيته؟؟

12:57 - 09 كانون أول / فبراير 2015

عميلة
عميلة

فلسطين اليوم - غزة


رصدت أجهزة أمن المقاومة الفلسطينية في الآونة الأخير تحركات غريبة لبعض النساء في قطاع غزة، حيث تقوم بعض النساء المتجولات بالتردد والذهاب إلى بعض بيوت قادة المقاومة، بحجج وأسباب مختلفة وواهية.

ومن الحجج والأساليب التي تطرق فيها هؤلاء النساء بيوت قادة المقاومة: السؤال عن فتيات للزواج، أو طلب حاجة (صدقة)، أو أنها أخطأت في العنوان بين منزل ومنزل آخر، وغيره من الأساليب والحجج والادعاءات.

وأفاد مصدر أمني لموقع (المجد الأمني) أنه تم رصد حالتين لزيارات نساء مشبوهة في الآونة الأخيرة، فالأولى كانت عبارة عن تردد امرأة على بيت أحد قادة المقاومة بحجج واهية، وبعد التحقق من الأمر تبين أنها كانت ترغب في الحصول على معلومات عما إذا كان القائد موجود داخل البيت أو خارجه.

والحالة الثانية هي قيام إحدى النساء بزيارة أحد بيوت القادة بحجة طلب يد ابنته للزواج، ومن ثم قامت بزرع جهاز تنصت في غرفة ضيافة ذلك المسئول.

وهنا نؤكد بانه لا يمكن تعميم هذه القضية على جميع الحالات، فهناك نساء ذوات حاجة حقيقية ولا تقصد من زيارتها للمنزل سوى الحصول على حاجتها، ولكن المشكلة تكمن أن هذا العدد البسيط من النساء ذوات الحاجة (المزيفة) يستدعينا لوقفة لعدم الوقوع في خداعهن وشركهن.

ومن هنا فإننا في موقع (المجد الأمني) ننوه إلى أمهات وزوجات وأبناء قادة المقاومة بالانتباه جيداً لمثل هذه الأساليب وعدم التعاطي مع النساء الزائرات إلا على قدر حاجتهن، وفهم معنى زيارتهن، وعدم الإسهاب في الحديث معهم.

بالإضافة إلى عدم الثرثرة الزائدة عن المقاومة، والتحلي بدرجة عالية من الوعي بالمخاطر التي قد تحيط بنا، حتى لا نكون لقمة سائغة لفريسة متربصة.

انشر عبر