شريط الأخبار

التوت الغزي ممنوع من دخول الضفة

09:11 - 09 حزيران / فبراير 2015

توت ارضي
توت ارضي

أحبط القرار "الإسرائيلي" الأخير بوقف تسويق منتجات غزة من التوت الأرضي "الفراولة" في سوق الضفة تطلعات مزارعي هذا المحصول تجاه أن يحقق لهم الموسم الحالي إيرادات أفضل من سابقه من حيث تمكنهم من تصدير كميات كبيرة بعد أن سمح الجانب الإسرائيلي بتسويق منتجات القطاع الزراعية في سوق الضفة الغربية، إضافة إلى ما يتم تصديره إلى السوق الأوروبية.

وأشار أحمد الشافعي رئيس جمعية غزة التعاونية الزراعية في حديث لـ "الأيام" إلى أن منسق القطاع الزراعي لدى وزارة الزراعة الفلسطينية أبلغ مزارعي التوت الأرضي مؤخراً بالقرار الإسرائيلي القاضي بوقف تسويق منتجات هذا المحصول الى سوق الضفة الغربية اعتباراً من التاسع والعشرين من الشهر الماضي.

وبين الشافعي أن إجمالي كمية التوت الأرضي التي تم تسويقها في الضفة منذ بدء الموسم لم تتجاوز 150 طناً في الوقت الذي كان مزارعو التوت الأرضي يتوقعون تسويق ضعف هذه الكمية إلا أن القرار المذكور حال دون ذلك وكبدهم خسارة فادحة نتيجة توقف التصدير إلى السوق الأوروبية ومحدودية القدرة الاستيعابية والشرائية لسوق غزة .

ولفت الشافعي في هذا السياق إلى أن إجمالي كمية التوت الأرضي التي تم تصديرها إلى السوق الأوروبية بلغت 70 طناً في حين كان من المتوقع تصدير 250 طناً منوهاً إلى أن إجمالي المساحة المزروعة بهذا المحصول تقدر بنحو 550 دونما وأن معدل إنتاج الدونم الواحد يصل إلى طن ونصف الطن ما يعني أن إجمالي الإنتاج يقدر بأكثر من 800 طن في حين ما تم بيعه في سوق الضفة والسوق الأوروبية شكل أقل من 30% " 220 طناً" والكمية المتبقية سينحصر تسويقها بأسعار منخفضة في سوق غزة.

ونوه إلى أن منافسة التوت الأرضي الذي يتم تصديره من مصر والمغرب وأسبانيا إلى السوق الأوروبية أسهم بخفض الكمية التي صدرتها غزة إلى السوق ذاتها حيث صدرت آخر شحنة في الثامن من الشهر الماضي.

واعتبر أن تسويق التوت الأرضي الإسرائيلي في سوق الضفة أدى إلى وقف تسويق ما تنتجه غزة من هذا الصنف في السوق ذاتها داعياً الجهات المسؤولة لدى السلطة لوقف شراء الفراولة الإسرائيلية ما لم يتم السماح بدخول ما تنتجه غزة من هذا المحصول الى سوق الضفة.

وقال الشافعي: "كنا نقوم بنقل ثلاث شحنات من التوت الأرضي أسبوعياً إلى الضفة ما يعني نحو 20 طناً وأبدينا استعدادنا لخفض هذه الكمية الى شحنتين كل أسبوع ولكن لم يتم الاستجابة لطلبنا نتيجة لأن الجانب الإسرائيلي يسعى لتسويق منتجاته والاستئثار بسوق الضفة على حساب منتجات غزة".

وأوضح أن سعر الكيلوغرام يباع في سوق الضفة بنحو 12 شيكلاً وكان التاجر يبيعه إلى السوق ذاتها بخمسة شواكل في حين يباع في سوق غزة بثلاثة شواكل ما يعني أن الاستمرار بتسويق هذا المنتج حتى نهاية الموسم في مطلع الشهر المقبل سيلحق خسارة فادحة بمزارعي هذا المحصول تضاف للخسائر التي ألحقها المنخفض الجوي الأخير بمزروعاتهم كافة بما في ذلك التوت الأرضي الذي كان الأكثر تضرراً ولم يتمكن المزارعون لفترة أسبوعين من التصدير للخارج أو شحن أي كمية لسوق الضفة بسبب سوء الأحوال الجوية.

انشر عبر