شريط الأخبار

إسرائيل تُطارد صيادي غزة بحثا عن "الضفادع البشرية"

09:10 - 08 تشرين أول / فبراير 2015

كوماندوز القسام
كوماندوز القسام

فلسطين اليوم - الأناضول

سؤال وحيد يُكرره الضابط الإسرائيلي على 5 صيادين فلسطينيين، تم اعتقالهم ونقلهم إلى ميناء "أسدود" العسكري الإسرائيلي الواقع شمال قطاع غزة، نهاية الشهر الماضي. هذا السؤال الذي يستفسر عن فرق "الكوماندوز البحري"، التابعة لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، لم تكن له أية إجابة لدى الصيادين، كما يقول أحدهم لوكالة الأناضول عقب الإفراج عنهم بعد ساعات طويلة من الاستجواب داخل إحدى غرف التحقيق.

وفي مشهد يتكرر بشكل شبه يومي، يقول الصياد نائل (28 عاما) الذي رفض الكشف عن اسمه كاملاً، إنّ قوات البحرية الإسرائيلية تحتجز مراكبهم، وتُطلق نيران زوارقها بكثافة تجاههم، وتقوم باعتقالهم والاستفسار منهم عن المقاومة وتدريباتها العسكرية في عرض البحر.

وأضاف: "في نهاية الشهر الماضي، تم اعتقالي أنا وأربعة من الصيادين، ولم نكن قد تجاوزنا 6 أميال من سواحل قطاع غزة، وتم إنزالنا من على متن القارب، ونقلنا إلى ميناء أسدود العسكري، وهناك خضعنا لتحقيق من قبل ضباط "إسرائيليين" عسكريين، وكان السؤال الوحيد المُوجه إلينا عن وحدة الكوماندوز البحري، التابعة لكتائب القسام، وهل يتدرب المقاومون على البحر والغوص بداخله".

ولم يشهد الصياد الفلسطيني مؤنس كُلّاب، البالغ من العمر 36 عاما، والذي قضى 6 أعوام في مهنة الصيد، مثل هذه "الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين" كما يقول لوكالة الأناضول.

وكّلّاب واحد من بين عشرات الصيادين الذين تم احتجازهم مؤخرا لعدة ساعات من قبل قوات البحرية الإسرائيلية. وتابع:"هناك هوس لدى الجيش الإسرائيلي، بعد عملية اقتحام المقاومة لقاعدة زيكيم، فما من يوم إلا ويتم احتجاز بعض الصيادين، ثم الإفراج عنهم بعد ساعات من التحقيق، ومحاولة الضباط الإسرائيليين جمع معلومات عن المقاومين خاصة الضفادع البشرية".

وخلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، أعلنت كتائب القسام ولأول مرة عن وحدة أطلّقت عليها اسم الضفادع البشرية (الكوماندوز البحري)، بعد أن قامت تلك الوحدة بتنفيذ عملية في قاعدة "زيكيم" العسكرية الإسرائيلية، في مدينة عسقلان جنوب غربي إسرائيل.

وأظهر مقطع مدته 5 دقائق ونصف الدقيقة، نشره موقع مقرب من حماس يدعى "مجد" الشهر الماضي، مقاتلين يشنون عملية داخل القاعدة (زيكيم)، مشيرا إلى أن هذه المشاهد تم الحصول عليها من خلال اختراق قراصنة فلسطينيين، لشبكة حواسيب تابعة للجيش الإسرائيلي.

ويظهر ذلك الفيديو اشتباكا مسلحا مباشرا بين المقاتلين الفلسطينيين، وقوات إسرائيلية، من مسافة قريبة للغاية، حيث حاولوا تفجير إحدى الدبابات الإسرائيلية.

وبالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار، إلا أن الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصيادين في قطاع غزة لا تكاد تتوقف، كما يقول نقيب الصيادين الفلسطينيين نزار عياش.

ومنذ أن انتهت الحرب الإسرائيلية في السادس والعشرين من آب/أغسطس الماضي، قامت قوات البحرية الإسرائيلية وفق عياش باعتقال 40 صيادا، احتجزت بعضهم لعدة ساعات، أو أيام. وتابع: " بشكل شبه يومي، تقوم قوات من البحرية الإسرائيلية باحتجاز مراكب الصيادين، واعتقالهم، وقد اعتقلت منذ انتهاء الحرب 40 صيادا، لا تزال تعتقل داخل سجونها 3 منهم". وأكد عياش، نقلا عن الصيادين تعرضهم لتحقيقات مكثفة من قبل الضباط الإسرائيليين لجمع معلومات عن المقاومة الفلسطينية خاصة وحدة الكوماندوز التابعة لكتائب القسام، والتدريبات التي تُجريها على شاطئ البحر. واستدرك بالقول: " لصيادون يبحثون عن مصدر رزقهم، ويتعرضون للتنكيل بشكل شبه يومي، ويتم احتجازهم لأيام وساعات". وكانت إسرائيل قد سمحت للصيادين عقب الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، بالصيد لمسافة 6 أميال بحرية بدلا من ثلاثة، إلا أن مسؤولين فلسطينيين يقولون إن قوات البحرية الإسرائيلية تعرقل عمل الصيادين، ولا تسمح لهم بالصيد، وتطلق بشكل شبه يومي، نيران أسلحتها تجاه مراكبهم، وهو ما يعتبره الفلسطينيون "خرقاً واضحاً" لاتفاق الهدنة.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي في 26 أغسطس/ آب الماضي إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، أوقفت حرباً إسرائيلية على قطاع غزة دامت 51 يوماً؛ ما تسبب بمقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح أكثر من 11 ألفا آخرين، وتدمير آلاف المنازل.

وتعتبر إسرائيل في الوقت الحالي، شاطئ بحر غزة، وفق عدنان أبو عامر المحلل السياسي والخبير في الشأن الإسرائيلي، ساحة للملاحقة والبحث واستهداف الفلسطينيين خاصة عقب عملية زيكيم.

ويُضيف أبو عامر ، أنّ إسرائيل تتخوف من عمليات مشابهة لزيكيم، وهو ما يُفسر انتهاكاتها اليومية بحق الصيادين، في قطاع غزة.

وتابع: "هناك هوس وتخوف لدى الإسرائيليين من وحدة الضفادع البشرية التابعة لكتائب القسام، لهذا هي تقوم بشكل شبه يومي باعتقال الصيادين واحتجازهم، لمعرفة الفرق البحرية في كتائب القسام وطبيعة تدريباتهم، والعمق البحري الذي تصل إليه". كما أنّه وفي ظل إغلاق السلطات المصرية للأنفاق الحدودية، فإن إسرائيل تخشى لجوء المقاومة في قطاع غزة إلى البحر لتهريب الوسائل القتاليّة، وهو ما يدفعها وفق أبو عامر إلى جمع المعلومات من الصيادين.

ويعمل في مهنة الصيد حوالي 4 آلاف صياد يعيلون أكثر من 50 ألف نسمة، وفق نقابة الصيادين الفلسطينيين، يعملون على أكثر من ألف قارب صيد مختلف الأحجام والأنواع.

انشر عبر