شريط الأخبار

واشنطن تُبعد محاضراً من فلوريدا بزعم تبرعه أموال للجهاد الإسلامي

11:44 - 07 حزيران / فبراير 2015

جامعة فلوريدا
جامعة فلوريدا

فلسطين اليوم - ترجمة خاصة

قالت وكالة "رويترز" الإخبارية، أن أستاذ سابق بجامعة فلوريدا أُبعد من الولايات المتحدة الأسبوع الماضي في نهاية معارك قضائية استمرت سنوات بشأن اتهامات بمساعدته ما وصف بمنظمة مسلحة فلسطينية.

وحسب "رويترز"، زعمت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية في بيان إن سامي العريان غادر ليل الأربعاء على متن رحلة تجارية من مطار دالاس الدولي بواشنطن في فيرجينيا.

وذكرت تدوينة لمحاميه الجنائي جوناثان تورلي إن العريان توجه إلى تركيا.

وحظيت القضية ضد العريان وهو أستاذ سابق لعلوم الكمبيوتر في جامعة ساوث فلوريدا في تامبا باهتمام دولي كإختبار لسلطات الحكومة الأمريكية بموجب قانون الوطنية.

واعتقل العريان عام 2003 بزعم منحه أموالاً ودعماً لحركة الجهاد الإسلامي والتي تصنفها الولايات المتحدة على أنها منظمة "إرهابية"- حسب وصفها.

وبرأت هيئة محلفين فيما بعد العريان من ثماني تهم ضمن 17 تهمة وجهت إليه ولم تتوصل إلى حكم بشأن التهم المتبقية.

وفي 2006 أقر العريان بأنه مذنب في إحدى التهم المتعلقة بالتآمر لتقديم خدمات للمنظمة. ووافق على أن يتم ترحيله بعد قضاء عقوبة السجن.

وبدلا من ذلك واجه العريان معركة قضائية وكانت هذه المرة مع ممثلي الإدعاء الأمريكي في فيرجينا. وفي 2008 وجهت له تهمتان بالازدراء الجنائي بعد رفضه الشهادة في تحقيق منفصل. وأسقطت التهمتان في يونيو حزيران.

وقال العريان في رسالة على الإنترنت" على الرغم من هذه المحنة الطويلة والشاقة والصعوبات التي عانت منها عائلتي فإنني أغادر بلا مرارة أو استياء في قلبي أيا كان."

انشر عبر