شريط الأخبار

الشيخ رائـد صلاح : الإحتلال يخطط لتفجير قنبلة بالأقصىـى

07:11 - 06 حزيران / فبراير 2015

الشيخ رائد صلاح
الشيخ رائد صلاح

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أكد رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948، الشيخ رائد صلاح، أن الأيام القادمة، التي تعقب انتخابات الكنيست الإسرائيلي ستكون "أياما ساخنة"، وذلك "للمشاريع الخطيرة التي أعلنت عنها الأحزاب الإسرائيلية كافة".

وكشف "شيخ الأقصى" في تصريحه لـه، أن "القوى الإسرائيلية كافة التي تتنافس على مقاعد الكنيست الإسرائيلي، باتت تعلن عن مشاريع خطيرة جداً تهدد المسجد الاقصى المبارك"، مشيراً إلى  اتفاق قوى الاحتلال كافة "بكل مسمياتها المختلفة من اليسار إلى اليمين على هذا الأمر".

وأضاف رئيس الحركة الإسلامية أن أطرافاً عربية نقلت له تحذيراً خطيراً، حول "مخطط للاحتلال الإسرائيلي بتفجير قنبلة في المسجد الأقصى المبارك خلال الأيام القادمة"، مؤكداً أن "قرائن الحال على أرض الواقع تشير إلى ذلك، وتشهد أن هناك كثير من مخططات الاحتلال الإسرائيلي التي بات يتعجل تنفيذها، ويبدو أنها مؤجلة إلى ما بعد انتخابات الكنيست".

وقال صلاح: "نحن لا ندري ماهية هذا التحذير بالضبط، الذي نقل لنا، ولكن نحن سنبقى في دورنا الدائم كما هو معروف"، مشدداً على "مواصلة الأهل الالتحام مع مشروع مسيرة البيارق اليومي للأقصى، والاعتكاف فيه ليلاً، والرباط نهاراً من خلال مساطب العلم، والاستعداد الدائم للنفير إليه في أيام النفير".

وجدد حرص الحركة الإسلامية في الداخل، "على اللحمة القوية ما بيننا في الداخل الفلسطيني وما بين أهلنا في القدس المباركة". 

وبين أن حزب "ميرتس" الذي عرف طوال الوقت في الإعلام العربي قبل العبري أنه حزب يساري، كان له تصريح قبل أيام "أظهر تأييده لأداء المجتمع الإسرائيلي طقوساً التلمودية في المسجد الأقصى", مشيراً إلى وجود تصريحات إسرائيلية "باتت تهدد بضرورة فرض التقسيم الزماني للأقصى بعد انتخابات الكنيست القريبة".

وتابع رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948 قائلاً: "ومنهم من بات يطالب بشكل صريح ضرورة اختصار الزمن وبناء الهيكل الخرافي على أنقاض قبة الصخرة المشرفة التي تقع في قلب المسجد الأقصى"، طالباً من الله العون من أجل "المحافظة على نصرة المسجد الأقصى والدفاع عنه ورد هذه المكائد كلها".

وفي ظل انشغال الأمة بمشاكلها الكثيرة، وازدياد الهجمة الاحتلالية على الأقصى ومدينة القدس المحتلة، يرى الشيخ صلاح أن "هذا الواقع المر لا يمكن أن يشغلنا، نحن بشكل خاص (أهل القدس والداخل الفلسطيني)، عن مواصلة دورنا في الدفاع عن القدس والأقصى مهما زادت حدة هذه الفتن على صعيد العالم العربي والإسلامي".

وأكد صلاح ضرورة أن "يتكاتف دورنا ما بين القدس المباركة والداخل الفلسطيني، كما كان عليه منذ سنوات مضت، وأن نبقى نحافظ على الانتصار الدائم للمسجد الأقصى ورد عدوان صعاليك الاحتلال الإسرائيلي كلهم عن الأقصى"، مشدداً على وجوب "الوقوف في وجه أي خطر يتهدد تهويد القدس أو تقسيم المسجد الأقصى".

وقال : "نحن على يقين أن هذا الواقع المفتون على الصعيد الإسلامي والعربي لن يدوم، نحن متفائلون أن هذا الحال المؤلم لا شك سيقود إلى مرحلة قريبة، سيكون فيها ميلاد لقيادي راشدي يقود هموم الأمة المسلمة والعالم العربي نحو شاطئ الأمن والأمان"، مؤكداً أن "الانتصار للقدس والمسجد الأقصى بطبيعية الحال سيكون من ضمن ذلك".

انشر عبر