شريط الأخبار

بينهم مسنة ومصور.. عشرات الإصابات بالمسيرات السلمية في الضفة

03:02 - 06 حزيران / فبراير 2015

مواطنون يرشقوت قوات الاحتلال بالحجارة في مسيرات الضفة
مواطنون يرشقوت قوات الاحتلال بالحجارة في مسيرات الضفة

فلسطين اليوم - رام الله

أصيب العشرات من المواطنين في قرى الضفة الغربية المحتلة بالاختناق الشديد ظهر اليوم الجمعة خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي بقنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص الحي للمسيرات الأسبوعية السلمية التي تجوب قرى الضفة احتجاجاً على الاستيطان وجدار الفصل العنصري.

ويشارك في المسيرات الأسبوعية جمع غفير من المواطنين والمسؤولين إلى جانب عدد كبير من الأجانب متضامنين مع القضية الفلسطينية ومستنكرين للاستيطان وسياسة الاحتلال الإسرائيلي تجاه الأراضي المحتلة.

ففي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية أصيب عشرات المواطنين، بينهم مسنة وإعلاميون، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع الاحتلال للمسيرة التي طالبت بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ سنوات.

وقد اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز بين منازل المواطنين، ما أدى إلى إعاقة وصول المصلين إلى مسجد عمر بن الخطاب لأداء صلاة الجمعة بسبب كثافة الغاز، وإصابة المسنة رحيبة عبيد (70 عاما) بالاختناق الشديد أثناء تواجدها في منزلها، الأمر الذي استدعى نقلها لمستشفى رفيديا بمدينة نابلس، إضافة لإصابة عدد من الشبان بحالات اختناق.

فيما استهدف جنود الاحتلال بشكل مباشر الطواقم الإعلامية المشاركة في تغطية المسيرة، ما أوقع عدة إصابات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عرف من بينها مصور وكالة 'رويترز' عبد الرحيم قوصيني.

أما مسيرة بلعين فقد أصيب مواطن بصورة مباشرة في قدمه، وعشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة السلمية.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة الاستيلاء على الأراضي، كما دعوا إلى إطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، والحرية لفلسطين.

 

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين، في بيان لها، إن 'مسيرة اليوم تأتي للتعبير عن الإصرار على الاستمرار في مثل هذه المسيرات والتظاهرات حتى زوال الاحتلال، حيث تقترب بلعين من نهاية عامها العاشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بكافة أشكاله، وللتعبير أيضا عن الدعم والتأييد والمشاركة لكافة أبناء شعبنا بالاعتصام في بوابة القدس رفضا للمخططات الإسرائيلية الهادفة إلى التهجير القسري لأبناء شعبنا البدو'.

انشر عبر