شريط الأخبار

النروج المصنفة كـ «أغنى بلدان العالم» تلغي خطة لحظر التسول

02:30 - 06 حزيران / فبراير 2015

حملة للفقراء في النرويج
حملة للفقراء في النرويج

فلسطين اليوم - وكالات

ألغت الحكومة النرويجية يوم الخميس خطة لحظر التسول بعدما قالت أحزاب معارضة ومدافعون حقوقيون إن هذه الخطوة كانت ستجرم كل من يقدم مساعدة لأفقر الناس في واحدة من الدول الأكثر ثراء في العالم.

وتراجع حزب الوسط المعارض عن دعمه السابق لقانون مقترح لحظر التسول تاركا حكومة اليمين ذات الاقلية من دون الاغلبية اللازمة لاقرار القانون في البرلمان.

وكان القانون سيحظر كلا من التسول و"التعاون" مع المتسولين بفرض غرامة أو عقوبة تصل إلى السجن عاما في محاولة لحظر العصابات التي يشتبه بانها تجلب المشردين من بلدان مثل رومانيا.

غير ان حزب الوسط قال إن البند الذي يحظر التعاون مع المتسولين قد يهدد الاعمال الخيرية.

وأبلغت رئيسة المجموعة البرلمانية للحزب، ماريت ارنشتات وكالة "إن تي بي" للانباء "لا يمكن ان يكون اعطاء كساء وغذاء ومأوى جريمة". وقالت إن الحزب لن يساند اي حظر عام على التسول أيا كانت صيغته.

كما وصف مدافعون حقوقيون القانون بانه شديد القسوة ومخالف لتقاليد التسامح الاسكندنافية.

وأوضح نائب وزير العدل النروجي فيدار براين كارلسن ان القانون المقترح جرى التخلي عنه حاليا. وقال في بيان "يعلم الجميع إن التسول قضية مثيرة للجدل، ويمكننا فقط ان نلحظ ان حزب الوسط غير وجهة نظره".

وغالبا ما تعاون حزب الوسط مع الائتلاف الحكومي المكون من حزبين في كبح الجريمة.

وربطت الاحزاب الثلاثة بين التسول وزيادة معدلات الجريمة وقالت في بيان مشترك العام الماضي إن هناك "انفجارا" لجريمة النشل في اوسلو حتى انها تجاري عدد الحالات في برلين التي يقطنها سبعة اضعاف سكان العاصمة النروجية.

وتمتلك النروج الغنية بالنفط والغاز صندوقاً للثروة السيادية قيمته 860 بليون دولار او 170 ألف دولار لكل فرد من السكان البالغ عددهم خمسة ملايين. واقرت الحكومة العام الماضي قانونا يتيح للمجالس البلدية المحلية حظر التسول في الاماكن العامة.

انشر عبر