شريط الأخبار

هيئة: إعلان إسرائيلي عن تقسيم الأقصى العام الجاري

01:47 - 04 تشرين أول / فبراير 2015

المسجد الأقصى المبارك
المسجد الأقصى المبارك

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الأربعاء، تصريحات وزير الإسكان "الإسرائيلي" أوري أرئيل للإذاعة العبرية بأن "العام الجاري سيشهد تمتع اليهود بممارسة حقوقهم الدينية والقومية في جبل الهيكل (المسجد الأقصى)"، إعلاناً إسرائيلياً رسمياً متطرفاً لتقسيم الأقصى وتهويده.

وحذرت الهيئة من اقتراح عدد من الساسة وكبار الحاخامات والنشطاء المتطرفين تدشين كنيس في الحرم القدسي الشريف، لكي يصلي فيه اليهود، كمقدمة لبناء الهيكل.

وأكدت الهيئة في بيانها اليوم، على عنجهية الاحتلال وتطرفه، ومواصلته سياسته التهويديه بحق القدس المحتلة ومقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وأضافت "وما تصريحات وزير إسكان الاحتلال إلا إعلان متطرف بشكل جلي وعلني لمخطط وهدف "إسرائيل" الأكبر المترصد بالمسجد المبارك وإقامة الهيكل المزعوم على إنقاضه".

ودعا الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية حنا عيسى المجتمع الدولي إلى أهمية الالتفات السريع لقضية الأقصى المبارك وما يحاك ضده من مخططات تهويديه، والمساعي اليومية للاحتلال بوزرائه وجيشه ومتطرفيه لتهويد المسجد وطمس معالمه الإسلامية وصبغه بطابع يهودي بحت تمهيدا لتحويل لكنيس يهودي واقامة الهيكل بأسرع وقت ممكن.

وحذر عيسى من صمت المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته المختلفة في ظل ما يجري في المسجد المبارك مؤخراً، منوهاً إلى ان عدم اتخاذ اي إجراءات للجم "إسرائيل" وانتهاكاتها الجسيمة، أمر له دور أساسي في تمادي سلطات الاحتلال بانتهاك حرمة المسجد الاقصي والاعتداء اليومي عليه باقتحامه وتدنيسه، والإعلان عن تقسيمه بهذا الشكل العلني.

ونددت الهيئة بتوعد وزير الإسكان بوجود "فيضان من اليهود سيقتحم المسجد لتكريس حقوقهم الدينية والوطنية"، محذرةً في الوقت ذاته من الإعدادات الجارية حاليا لتنظيم مسيرات يهودية حاشدة بغية تغيير الواقع في المسجد.

كما واستنكرت الهيئة استغلال الأحزاب الإسرائيلية المسجد الأقصى المبارك في حملاتها الانتخابية للكنيست، ومغازلة الشارع اليهودي بمزيد من خطط التهويد والسيطرة.

انشر عبر