شريط الأخبار

مسيرة شمالي غزة رفضا لقرار اعتبار القسام "منظمة إرهابية"

10:25 - 02 تشرين أول / فبراير 2015

مشير المصري
مشير المصري

فلسطين اليوم - غزة

 تظاهر الآلاف من الفلسطينيين، مساء اليوم الاثنين، شمالي قطاع غزة رفضا لقرار محكمة الأمور المستعجلة بالعاصمة المصرية القاهرة اعتبار كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) "تنظيمها إرهابيا".

وجاب المتظاهرون، خلال المسيرة الحاشدة التي دعت إليها حركة "حماس"، شوارع مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمالي قطاع غزة. وحملوا رايات حركة "حماس"، ولافتات كتب على بعضها: "القسام مقاومة مش إرهاب"، و"القسام فخر الأمة مش إرهاب"، و"كلنا قسام أفيقي يا مصر".

وقال القيادي في "حماس" مشير المصري في كلمة له على هامش المسيرة: إن "حكم محكمة الأمور المستعجلة المصرية يمثل انقلابا على التاريخ، وهو لا يعبر عن ضمير الشعب المصري المساند للمقاومة والقضية الفلسطينية".

وأضاف المصري أن "هذا قرار المحكمة المصرية هو قرار مسيس وخطير وهو محاولة للتغطية على الفشل والعجز الأمني الذي تمر به مصر".

وشدد على أن الحكم القضائي المصري يسيء لدور مصر التاريخي تجاه القضية الفلسطينية وقطاع غزة، واصفا القرار بأنه "خطيئة وكفر سياسي".

وقال إن "هذا القرار لا يؤثر ولن يؤثر على احتضان الأمة والشعب المصري للمقاومة الفلسطينية وبخاصة لرأس حربتها كتائب القسام".

ورفض المصري الزج بالمقاومة الفلسطينية في الشؤون المصرية الداخلية، مشددا على أن الأمن القومي المصري هو أمن قومي فلسطيني.

وطالب القوى العربية والإسلامية بالعمل من أجل وقف هذا القرار المصري "الذي مس بشرف الأمة وبكرامتها وبقدسية المقاومة الفلسطينية".

وقضت محكمة مصرية، السبت الماضي، في حكم أولي، باعتبار كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الفلسطينية، "منظمة إرهابية". واستندت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في منطقة عابدين، وسط القاهرة، في حكمها إلى "تورط الكتائب في العديد من العمليات الإرهابية، آخرها تفجير كمين كرم القواديس .

ويأتي هذا القرار، فيما تُعتبر مصر هي الراعي الرئيس لمفاوضات التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائليين بعد الحرب  الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة ، كما أنها الراعي الرئيس لملف المصالحة الفلسطينية.

انشر عبر