شريط الأخبار

تقرير: الاستيطان جزء من معركة انتخابات برلمان الاحتلال

11:10 - 31 حزيران / يناير 2015

استيطان متواصل
استيطان متواصل

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

قال تقرير فلسطيني، إنه لا يكاد يمر يوم دون ان يتم فيه إعلان مخططات استيطانية جديدة، أو بناء لوحدات أخرى أو مصادرة أراضي وهدم منازل وممتلكات، وهذا يدلل بشكل واضح على أن الاستيطان اليهودي على الأراضي العربية الفلسطينية هو أساس سياسة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، وما يساعد الحكومة الإسرائيلية على المضي قدما في مخططاتها الاستيطانية هو صمت المجتمع الدولي وتغاضيه عن هذه الممارسات، وعدم تحركه لفرض إرادته التي عبرت عنها مرجعياته وقرارات شرعيته الدولية.

وأوضح "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان" التابع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان صحفي اليوم السبت، أن كل المؤشرات التي تسبق الانتخابات الإسرائيلية العامة، تدلل على ان الأحزاب الإسرائيلية تتسابق على إرضاء المستوطنين من أجل كسب أصواتهم على حساب حقوق الفلسطينيين عبر مصادرة أراضيهم وتهويدها والاستيطان عليها.

وأضاف أن المخططات الاستيطانية التي أعلن عنها خلال الأسبوع المنصرم، تهدف بالدرجة الأولى إلى فرض وقائع جديدة على الأرض، قبيل الانتخابات الإسرائيلية، فحكومة الاحتلال تسعى الى تطبيق مخطط استيطاني كبير من خلال دفع إجراءات لبناء 840 وحدة سكنية من أصل 2500 وحدة سكنية يشملها المخطط حيث يسعى وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرئيل ،الى اقامتها في تلة قريبة من مستوطنة "أفرات" ويطلق عليها المستوطنون اسم "عيطم" وتقع خلف الجدار العازل، ومن شأن تنفيذ المخطط فيها أن تصل المباني إلى مشارف مدينة بيت لحم، حيث لا تبعد هذه المستوطنة سوى ثلاثة كيلومترات هوائية عن بيت لحم، وتقدر مساحة الأرض المنوي الاستيطان عليها بـ1700 دونم والتطوير الذي يتحدث عنه الوزير الإسرائيلي يربط بين مستوطنة "جيلو" جنوب القدس مرورا بمستوطنتي"هار جيلو" و "بيتار عيليت"، وصولا إلى مجمع مستوطنات "غوش عصيون"، وقد رصدت وزارة الإسكان الإسرائيلية في شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي مبلغ 850 ألف شيكل لتخطيط البنية التحتية لهذه التلة وإقرار هذا المخطط من شأنه إنهاء الترابط الجغرافي في الضفة الغربية .

فيما تم الكشف عن نية سلطات الاحتلال الإسرائيلي إقامة منطقة صناعية تابعة لمستوطنات "شومرون" و"إلكانا" و"أورنيت" على أراضي محافظة قلقيلية ، وقد أدى تفجر الخلاف بين المستوطنات الثلاث حول حصة كل منها، الى الكشف عن تسرب نحو 2400 دونم من اراضي المواطنين الفلسطينيين في محافظة قلقيلية للشركة الاستيطانية "شومرون" التابعة للمجلس الإقليمي "شومرون".

وطرحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي استدراج عروض لتوسيع المستوطنات الموجودة في أربع مناطق بالضفة الغربية وبناء 450 وحدة استيطانية جديدة وطرحت وزارة الإسكان الإسرائيلية عطاءات لبناء 450 وحدة استيطانية منها 104 وحدات الى الشرق من النقطة الاستيطانية "مجيرون" قرب رام الله، و156 إلى الشرق من مستوطنة "ألكناه" قرب سلفيت، كما يشمل العطاء بناء 78 وحدة في مستوطنة "ألفي منشية" إلى الشرق من قلقيلية بالإضافة ل 102 وحدة في المستوطنة اليهودية في قلب الخليل.

انشر عبر