شريط الأخبار

الأمم المتحدة توافق على مناقشة ازدراء الأديان بناء على طلب السعودية

07:26 - 26 حزيران / يناير 2015

الامم المتحدة
الامم المتحدة

فلسطين اليوم - وكالات

أعلن مصدر رسمي سعودي أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وافق على طلب بلاده بمناقشة قضية ازدراء الأديان بالإضافة إلى الإهانات المتعمدة للدين الإسلامي.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) اليوم الاثنين أن "مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قرر مناقشة قضية ازدراء الأديان بعد إعادة مجلة شارلى إبدو نشر رسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وطرح مشروع قرار حولها للتصويت وذلك في دورته القادمة في شهر (آذار) مارس، بطلب من المملكة العربية السعودية قدمه سفير المملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل بن حسن طراد للمفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين".

وأضافت أن "القرار الذي سيطرح للتصويت في مجلس حقوق الإنسان يطالب بألا تتجاوز حرية التعبير والصحافة والرأي الحدود التي تمثل إهانة للأديان والمعتقدات، كما يطالب بوقف الإهانات المتعمدة للدين الإسلامي". كانت المملكة قد سعت من قبل في عام 2011 لاستصدار قرار مشابه من مجلس حقوق الإنسان ؛ إلا أن الدول الغربية نسقت تحالفات دبلوماسية لتخفيف صيغة القرار بدعوى أنه لا مساس بحرية التعبير والصحافة.

كانت السعودية قد استنكرت بشدة وأدانت حادث الهجوم  الذي تعرضت له مجلة "شارلى إبدو" الفرنسية وذهب ضحيته العديد من الأرواح، انطلاقا من رفضها للإرهاب بأشكاله وصوره كافة، مهما كانت دوافعه أو الجهات التي تقف وراءه، وحرصت المملكة على المشاركة في مسيرة التضامن ضد الإرهاب في باريس في إطار التلاحم الدولي لمواجهة الإرهاب، الذي يرفضه الإسلام، كما ترفضه المبادئ والتشريعات والقوانين الدولية كافة.

غير أنها أعربت في تصريح لمصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن استهجانها لاستمرار شارلى إبدو "فى الاستهزاء بالإسلام وبشخص نبي الهدى والرحمة صلى الله عليه وسلم، ولا ترى المملكة أى مبرر لمثل هذه الإساءة المتعمدة ضد الإسلام واستفزاز مشاعر مليار ونصف مليار مسلم حول العالم".

انشر عبر