شريط الأخبار

السلطة تتعاقد مع شركة "لوبي" لإقناع الكونجرس بعدم قطع المساعدات

07:30 - 23 حزيران / يناير 2015

نتنياهو أوباما
نتنياهو أوباما

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

ذكرت مصادر فلسطينية اليوم الجمعة، أن السلطة الفلسطينية تعاقدت مع شركة العلاقات العامة "لوبي" ذات تأثير كبير في العاصمة الأميركية "Squire Patton Boggs"، وذلك من أجل إقناع الكونجرس الامريكي بعدم قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية.

وكان مشروع القرار الفلسطيني الذي قدم لمجلس الامن الدولي في نهاية شهر كانون الأول الماضي، والذي يطالب بانهاء الاحتلال وفق جدول زمني محدد واقامة الدولة الفلسطينية، قد فشل لعدم حصوله على تسعة اصوات، ما دفع الرئيس محمود عباس الى التوقيع على 20 وثيقة تؤهل الفلسطينيين الانضمام لوكالات الأمم المتحدة المختلفة وإلى المحكمة الجنائية الدولية، وهو ما أثار حفيظة الكونجرس الأميركي الذي هدد بقطع المساعدات عن الفلسطينيين كعقاب لهم.

واشترط الكونجرس منتصف الشهر الماضي في نص القانون الذي يتناول المساعدات الأميركية للفلسطينيين في بند واضح "قطع المساعدات عن الفلسطينيين في حال تقديمهم شكاوى للمحكمة الجنائية الدولية توجه تهما بجرائم حرب ضد إسرائيل"، وهو بالضبط ما فعلته السلطة الفلسطينية التي ستنضج عضويتها وتصبح فعالة يوم 1 نيسان المقبل، وهو ما تبعه إعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الأسبوع الماضي عن فتح باب التحقيق بالشكاوى الفلسطينية.

ويقول موقع "آل المانيتور" الذي كشف التعاقد "تعاقدت بعثة فلسطين في الأمم المتحدة نيابة عن السلطة الفلسطينية بالتعاقد مع لوبي العلاقات العامة القوي سكواير باتون بوغس بمبلغ 55,000 خمسة وخمسين ألف دولار شهريا من أجل العمل في الكونجرس الأميركي لإقناعهم بعدم قطع المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية التي تتجاوز 400 مليون دولار".

واضاف "كما أن بعثة فلسطين(المراقبة) في الأمم المتحدة تعاقدت مع شركة "دبلوماسيو نيويورك المستقلة" (وهي شركة تخدم دبلوماسيي العالم المنتدبين للأمم المتحدة) لتعزيز مساعي الفلسطينيين في تكثيف الضغوطات الدبلوماسية على إسرائيل ودرء الدعاية السيئة التي يتعرض لها الفلسطينيون في أعقاب مساعيهم في الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية".

وتعتمد إسرائيل وأنصارها على العديد من شركات العلاقات العامة (اللوبيات) خاصة منظمة إيباك الشهيرة لتمويل الحملات الإنتخابية لأعضاء الكونجرس الأميركي وهو ما يعطيها أثراً دون منافسة في الكونجرس لمؤازرة إسرائيل في كل قضية حتى وإن كانت تتحدى الإدارة والرئيس أوباما، كما حدث في الدعوة التي وجهها رئيس مجلس النواب الأميركي جون بوينر الأربعاء الماضي لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو لمخاطبة الكونجرس بشقيه النواب والشيوخ في مثابة الصفعة للرئيس الأميركي.

ويعتبر "سكواير باتون بوغس" من أقوى اللوبيات في واشنطن حيث يحظى بخدمات أكثر من 1500 محام في 44 مكتبا في أكثر من 21 دولة، حسب إدعائهم.

انشر عبر