شريط الأخبار

بالصور | الإحتلال يهدم حظيرة أغنام في المغير

04:47 - 22 تشرين أول / يناير 2015

5
5

فلسطين اليوم - وكالات

 هدمت قوات الإحتلال الإسرائيلي حظيرة أغنام وخيمة تعود ملكيتهما للمزارع عبد الله ابراهيم أبو عليا من قرية المغير بمحافظة رام الله بحجة أن المنطقة عسكرية ويمنع تواجد المزارعين فيها.  

وأكد عضو اللجنة الزراعية التابعة للعمل الزراعي في قرية المغير فايز أبو عليا أن قرارات الاحتلال وسياساته تهدف الى تهجير المزارعين من أرضهم، مشيرا الى أن الاحتلال يتعمد المضايقة على المزارعين بهدم مصدر رزقهم وتهجيرهم بالقوة من مناطق سكناهم، إضافة الى الاعتداء عليهم بالضرب والتفتيشات الليلية لهم، وسرقة أغنامهم، ومنعهم من الوصول الى أراضيهم.  

ودعا أبو عليا المؤسسات المحلية والدولية الى الوقوف الى جانب المزارعين لا سيما وأن غالبية القاطنين في المنطقة التي تصل مساحتها حتى قرية فصايل بالأغوار الشمالية مهددون بالترحيل في أي لحظة، خاصة أن الاحتلال أصدر أوامره لعدد من العائلات للرحيل من المنطقة بحجة أن المنطقة عسكرية.  

من جهته قام طاقم من العمل الزراعي بزيارة المنطقة فور إعلام اللجنة الزراعية لهم، والتقى محامي الاتحاد أشرف النشاشيبي مع المزارعين، وشدد على ضرورة أن يقوم مزارعو الثرورة الحيوانية بإعلام اتحاد لجان العمل الزراعي واللجان الزراعية في قراهم بالقرارات الصادرة عن الإدارة المدنية والمتعلقة بالوقف عن أعمال البناء والهدم والمصادرة فور استلامها حتى تتم متابعتها وتجنب إلحاق خسائر يسببها الاحتلال نتيجة ذلك.

  وطالب "العمل الزراعي" المؤسسات الدولية والمحلية بالتدخل لدعم مزارعي الثروة الحيوانية في المناطق المصنفة "ج" لا سيما في ظل استمرار الاحتلال في تضييق الخناق عليهم لطردهم من أرضهم ومصادرة مصدر رزقهم، مثمنا دور الصليب الأحمر الدولي الذي زار المنطقة وقدم المساعدات الإغاثية للعائلة كذلك طاقم وزارة الزراعة. وسيقوم "العمل الزراعي" بالتنسيق مع اللجنة الزراعية في قرية المغير بتقديم المساعدة للعائلة المتضررة.

  يشار الى أن "العمل الزراعي" وضمن نشاطاته في تنمية المناطق لا سيما المصنفة "ج" عمل خلال السنوات السابقة على زراعة المنطقة بالأشجار، وتزويد المزارعين بالبذور البلدية، وشق وتأهيل طريق زراعي لتسهيل وصول المزارعين الى أراضيهم وتعزيز صمودهم في الأرض.

انشر عبر