شريط الأخبار

فصائل تبارك عملية تل ابيب وتصفها بالبطولية

09:58 - 21 كانون أول / يناير 2015

عملية الطعن في مدينة تل الربيع المحتلة
عملية الطعن في مدينة تل الربيع المحتلة

فلسطين اليوم - غزة


فصائل تبارك عملية تل ابيب وتصفها بالبطولية

غزة

وصفت فصائل فلسطينية عملية الطعن التي قام بها شاب فلسطيني ضد مجموعة من الصهاينة في مدينة تل الربيع المحتلة صباح اليوم، بالبطولية والشجاعة وتأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال وإرهابه ضد شعبنا.

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" عزت الرشق إن "عملية الطعن الفدائية على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" هي رد طبيعي على جرائم الاحتلال وإرهابه ضد أبناء شعبنا".

في السياق ذاته، اعتبرت لجان المقاومة في فلسطين أن عملية الطعن البطولية رد طبيعي على جرائم العدو الصهيوني المتواصلة ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا والتي كان آخرها استشهاد مواطنين فلسطينيين سامي الجعّار وسامي زيادنة في مدينة رهط المحتل بالنقب الثائر. وأضافت أن عمليات المقاومة لن تتوقف وواهم من يعتقد أن شعبنا يقبل الضيم ولا يرد الصاع صاعين وأن زخم العمليات الجهادية سيتواصل ويضرب في العمق الصهيوني فثورة الشعب لن تهدأ حتى إسترداد كافة حقوقنا المسلوبة.

ودعت لجان المقاومة إلى انتفاضة شاملة في المدن المحتلة عام 48 تضامنا ومساندة لأهلنا في النقب المحتل في مواجهة عدوان وعربدة العدو الصهيوني للتأكيد على وحدة المصير لشعبنا في كافة أماكن تواجده في الأرض المحتلة من رفح حتى الناقورة.

وكان 16 صهيونياً، أصيبوا صباح اليوم الأربعاء، بجراح وصفت ستة منها بالخطيرة، فيما وصفت الأخرى بالمتوسطة، في عملية طعن وقعت في حافلة تابعة لشركة " دان" الصهيونية بالقرب مما يعرف بـ" جسر معاريف" بمدينة "تل أبيب".

هذا وصرح زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن عملية الطعن بتل أبيب هي رد طبيعي على جرائم الاحتلال والإرهاب الإسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني. وشدد على أن عملية تل أبيب تؤكد أن شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام جرائم الاحتلال، مؤكداً على حق شعبنا المشروع بالمقاومة ضد الاحتلال بكافة الأشكال والأدوات المتاحة، وفي كل بقعة أرض من فلسطين المحتلة. وطالب القيادي في الجبهة الديمقراطية، المجتمع الدولي أن يدرك بأن الشعب الفلسطيني لن يسكت على الظلم والإجحاف الذي يتعرض له من الاحتلال الإسرائيلي أمام مسمع ومرأى العالم دون أن يحرك ساكناً.

يتبع ...

انشر عبر