شريط الأخبار

قيادي حمساوي: عباس خريج مدرسة عكاشة وأعلن الانسحاب من المصالحة

05:46 - 18 تموز / يناير 2015

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

فلسطين اليوم - غزة-خاص

شن القيادي في حركة حماس يحيى موسى هجوماً عنيفاً على الرئيس محمود عباس الذي اتهم حماس بالاتفاق مع "إسرائيل" لإنشاء دولة فلسطينية على أراضي قطاع غزة مضافة إليها أراضي مصرية، كما اتهم عباس بإصدار أوامره للانسحاب من المصالحة.

وقال القيادي موسى في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" مساء الأحد: "أن قادة حماس لا تعلم أصلاً باسم المشروع الذي يزعم به عباس (ايجور أيلاند) فهو يقذف بأحقاده وكراهيته لحماس للإعلام الخارجي فهو خريج "مدرسة عكاشة" يسير على نفس النهج"، قائلاً: "هذا رجلٌ كذاب" على حد قوله.

وكان الرئيس عباس قال: "هناك تفاهمًا جرى بين حماس وإسرائيل حول مشروع 'ايجور أيلاند' والذي يقضى بإنشاء دولة فلسطينية على أراضي غزة مضافًا إليها قطع أراض من مصر"، مؤكداً أن مصر لن تقبل بأن تمنح، لا إسرائيل ولا حماس، سنتيمترا واحدا من أراضيها، على حساب القضية الفلسطينية".

وفيما يتعلق بالمصالحة، أكد القيادي يحيى موسى أن ما هو موجود على أرض الواقع الآن يُشير إلى أن عباس أعطى أوامره لحكومة الوفاق الوطني بانقلاب على اتفاق المصالحة (الشاطئ) الذي جرى الاتفاق عليها نهاية إبريل من العام الماضي.

وأضاف: "القضية الآن أن عباس انسحب من تنفيذ اتفاق المصالحة ويحاول تبرير ذلك بوضع العراقيل واستخدام الشماعة بأن حماس هي من تعرقل جهود حكومة الوفاق".

وكان الدكتور جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أكد ضمن حوار مع وكالة فلسطين اليوم الإخبارية، أن تشكيل اللجنة الإدارية والقانونية للموظفين لن يتم إلا بعد عودة الموظفين السابقين لأماكن عملهم وممارسة حكومة التوافق مهامها في القطاع، لافتاً إلى أن حركة حماس تضع العراقيل أمام عمل الحكومة.

وقال القيادي موسى: "إن عباس يخشى المصالحة لذلك أصدر أوامره بعدم التعامل مع قطاع غزة إطلاقاً فهو يسرق أموال غزة ويصرفها على نفسه وأتباعه، متسائلاً ماذا بعد أن يطبق عباس اتفاق المصالحة؟، بالتأكيد هو خسارة عباس وأتباعه الاستفادة من أموال غزة التي يسرقونها".

وتابع قوله: "حكومة الوفاق تقوم بأعمالها في الضفة على أكمل وجه وذلك مع وجود الاحتلال الإسرائيلي الذي يضع المئات من الحواجز العسكرية ومع ذلك تقوم الحكومة بواجبها، كما أنها تقوم بصرف رواتب الموظفين، وأن اتهام حماس بعرقلة المصالحة ما هي إلا شماعة لتعطيل المصالحة"

انشر عبر