شريط الأخبار

عائلات يهودية تطالب السلطة بتعويضات تقدر بـ3 مليارات

09:19 - 15 تشرين أول / يناير 2015

عباس
عباس

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

باشرت محكمة فيدرالية أمريكية في نيويورك، الأربعاء، النظر في دعوى رفعتها عائلات يهودية أمريكية ضد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، تطالب فيها بتعويضات بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

ويتهم المدعون السلطة ومنظمة التحرير بدعم هجمات يصفونها بـ"الإرهابية"، وقعت في مدينة القدس بين عامي (2002 و2004)، وخلّفت قتلى وجرحى بينهم إسرائيليون يحملون الجنسية الأمريكية.

وأكد محامون عن السلطة ومنظمة التحرير، الأربعاء، في وثائق قدموها إلى المحكمة الفيدرالية في مانهاتن، أحد أحياء مدينة نيويورك، أنه لا توجد ولاية للمحكمة للنظر في هذه الدعاوى.

وتعود وقائع القضية التي بدأت أولى جلساتها، الثلاثاء، إلى ما يقرب من 11 عاما، وتحمل فيها عائلات أمريكية منظمة التحرير الفلسطينية المسؤولية عن "مقتل 33 من أقاربهم في تفجيرات شنها فلسطينيون في القدس المحتلة"، خلال الفترة من 2001 إلى 2004.

وتطالب العائلات الأمريكية السلطة الفلسطينية بتقديم تعويضات تبلغ قيمتها ثلاثة مليارات دولار أمريكي.

ويزعم المدعون إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية خرقت قانون مكافحة الإرهاب الأمريكي، الصادر عام 1991، وذلك من خلال تقديم الدعم إلى حركة حماس، وهي الحركة التي تدرجها واشنطن على لائحة المنظمات الإرهابية.

وتتهم أوراق الدعوى السلطة الفلسطينية بأنها استمرت في دفع رواتب لعائلات الفلسطينيين الذين قاموا بتلك الهجمات، وهو ما يعني (من وجهة نظرهم) تقديم دعم ضمني ومالي من قبل السلطة الفلسطينية لعائلات منفذي الهجمات التي وقعت خلال تلك الفترة.

وفي أولى مرافعاتهم أمام قاضي المحكمة، الثلاثاء، أقرّ محامو السلطة الفلسطينية بثبوت وقائع الدعوى، لكنهم نفوا أمام القاضي وجود أي مسؤولية للسلطة الفلسطينية أو لمنظمة التحرير عن وقوع تلك الهجمات.

وتستبق هذه المحاكمة موعد بدء سريان عضوية  فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية أوائل نيسان/ أبريل المقبل، وهو ما يعني إمكانية تحريك السلطة الفلسطينية دعاوى أمام الجنائية الدولية لمحاكمة القادة الإسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأعلن الاحتلال الإسرائيلي منتصف الأسبوع الماضي، تجميد تحويلات الضرائب للسلطة الفلسطينية، كما أن واشنطن أعلنت أيضا معارضتها لانضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية.

انشر عبر