شريط الأخبار

خالدة جرار: لا يملك أحد حق التخلي عن أي من الثوابت الفلسطينية

05:05 - 14 حزيران / يناير 2015

النائبة خالدة جرار
النائبة خالدة جرار

فلسطين اليوم - وكالات

   أكدت النائبة في المجلس التشريعي عن "الجبهة الشعبية" خالدة جرار أنه ليس من حق أحد التحدث باسم الشعب الفلسطيني، عندما يتعلق الأمر بالانتقاص من حقوقه وثوابته الوطنية، موضحة أن رفض "مبادرة السلام العربية" مرده إلى أن هذه المبادرة تنتقص من حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها إبان نكبة العام 1948من خلال الدعوة لإيجاد حل "عادل" لهذه القضية.

وشددت "جرار" في تصريح صحفي على أن هذه المبادرة –التي وصفتها بالخطيرة- لا يمكن أن يقبل بها الشعب الفلسطيني المقاوم ، كما أنه لن يقبل بما هو أقل منها، محذرة في ذات الوقت من مواصلة بعض الأطراف العربية وعلى رأسها السعودية لـ"لعبة" تشكيل المحاور الإقليمية في ظل حالة التردي التي تعيشها المنطقة، بهدف الوقوف في وجه المعسكر المناهض لسياسة الهيمنة الأمريكية.

ورداً على سؤال بشأن السبيل لمواجهة هذه التحديات، وخاصة أن بعض الأطراف الفلسطينية تجنح بعيداً عن إرادة الشارع والفصائل المقاومة، قالت "جرار" :" نحن على قناعة بأنه من الصعب على أي قيادة فرض قرار يتنافى تماماً مع رؤية الشعب، لذا المطلوب هو موقف صلب لوقف كل أشكال المفاوضات مع العدو، ومن ثم استكمال المشوار في الأمم المتحدة ومؤسساتها على طريق استبدال الرعاية الأمريكية المنحازة برعاية دولية".

وأكدت البرلمانية الفلسطينية على أحقية مطلب تقرير المصير، مشيرة إلى أن المستوى الرسمي اليوم في رام الله أمام خيارين، الأول أن يكون بعيداً عن الخيار الشعبي الرافض لمشاريع التسوية، والثاني أن يسير وفق رغبة الجماهير التي تطمح لمواصلة النضال من أجل الحرية والاستقلال، مع تمسكها برفض أية مقترحات أو مبادرات لإنجاز اتفاق انتقالي أو ما شابه انطلاقاً من معايشتها للويلات التي سببها اتفاق "أوسلو" طوال العقدين الماضيين.

انشر عبر