شريط الأخبار

الأمطار الغزيرة تكشف أجهزة تجسس على الحدود مع غزة

04:26 - 13 تموز / يناير 2015

حدود غزة
حدود غزة

فلسطين اليوم - المجد الامني

يمتد الشريط الفاصل بين قطاع غزة والكيان الصهيوني على مسافة 41كم محاطا بالأسلاك الشائكة وكاميرات المراقبة والنقاط العسكرية المنتشرة على الحدود للتدخل السريع في حال تم اختراق الحدود من قبل الفلسطينيين.

أيضا يتم إطلاق مناطيد للتجسس محملة بالكاميرات الحساسة والأجهزة الاستشعارية لرصد كل تحرك أو أي هدف يسعى إلى الاقتراب من السياج الفاصل واختراقه، ضمن غرف مراقبة مجهزة بأحدث التقنيات الحديثة، لكن إبداع المقاومة في تجاوز السياج الفاصل وتخطي كل التقنيات وكاميرات المراقبة من خلال الأنفاق الممتدة تحت الأرض، مثل صفعة لجيش الاحتلال ومخابراته.

هذا الأمر جعل جيش الاحتلال ومخابراته ووحداته التقنية تعمل بدون كلل او ملل من اجل إيجاد حلول تعمل على تتبع الأنفاق الممتدة من القطاع إلى الأراضي المحتلة في دولة الكيان، فما كان من وزارة الحرب سوي إصدار شيك مفتوح لأي جهة أمنية أو عسكرية يمكن ان تطور قدرات تقنية حديثة من شأنها الكشف عن الأنفاق.

ويبدو أن العاصفة التي ضربت المنطقة وكم الأمطار الذي فاق معدلاته السنوية عمل على كشف بعض أجهزة التجسس والاستشعار الغريبة التي زرعتها المخابرات الصهيونية تحت الأرض على السياج الفاصل مع قطاع غزة  لتتبع عمليات الحفر بألانفاق وكشفها كما توقع بعض خبراء التقنيات.

فقد شاهدت إحدى وحدات الرصد الحدودية معدات تعرت بفعل الانجراف المائي للتربة على الحدود، وعلى الفور قامت وحدات الهندسة للجيش بسحب هذه المعدات إلى داخل الحدود لدولة الكيان مخافة أن تقع في يد المقاومة للتعرف عليها وعلى إمكاناتها، هذا ومازالت دولة الكيان ومخابراتها تسلك كل الطرق من اجل رصد ومتابعة أنفاق غزة والقائمين عليها سواء داخل القطاع أو على الحدود الممتدة مع القطاع.

انشر عبر