شريط الأخبار

جريمة نتنياهو - الصهيونية -اسرائيل اليوم

12:46 - 12 تموز / يناير 2015

جريمة نتنياهو - الصهيونية -اسرائيل اليوم

بقلم: بوعز بسموت

(المضمون: إن دعوة نتنياهو ليهود فرنسا بالهجرة الى اسرائيل هي الصهيونية ولكنها في هذه المرة كما هي دائما تُستخدم لاغراض انتخابية وهذه هي الجريمة بحد ذاتها - المصدر).

قناة الاخبار الفرنسية "Tele" وهي القناة الفرنسية الموازية لقناة الـ "سي.إن.إن" ذكرت أمس في نشرتها الليلية أن بنيامين نتنياهو على رأس قائمة الزعماء الاجانب الذين وصلوا الى فرنسا للمشاركة في المظاهرة الكبرى في باريس ضد الارهاب. وذُكر رئيس الحكومة قبل انجيلا ميركل ودافيد كامرون والملك عبد الله.

كان هناك 50 من الزعماء، والقناة الفرنسية اختارت بنيامين نتنياهو بالذات، وربما يكون ذلك بسبب أن الانتقادات التي وجهت لنتنياهو أمس في نشرات المساء الاخبارية في اسرائيل لم تكن قد وصلت بعد الى فرنسا. أو ربما يكون ذلك قد حدث في اليوم الذي تقول فيه فرنسا "لا للارهاب"، فان وسائل الاعلام الفرنسية تداعب نتنياهو زعيم الدولة التي هي بشكل عام منتقدة.

وأشارت اميلي درواك، مراسلة القناة الفرنسية، في تقرير لها أن اللقاء بين نتنياهو والرئيس أولاند في الكنيس "لا فيكتوار" أمس كان أحد لحظات الذروة في ذلك اليوم التاريخي. وفي المقابل، نشرت تقارير في البلاد أن الفرنسيين لم يرغبوا في وصول نتنياهو. وكم هي المفارقة أن يطلبوا في فرنسا أمس الوحدة، بينما في اسرائيل دعوات الى اشعال الفتنة.

والآن الى الحقائق: في أعقاب العملية التي حدثت أول أمس، وهي عملية اخرى ضد اليهود في فرنسا منذ مقتل ايلان حليمي في 2006، والعملية ضد المدرسة اليهودية في طولوز وعدد آخر من الحوادث، دعا نتنياهو أول أمس يهود فرنسا الى الهجرة الى اسرائيل. هذه هي مهمة زعيم الدولة اليهودية. هل كان بن غوريون وغولدا مئير كانا سيترددان في القيام بنفس العمل؟ وأن اريئيل شارون في ايامه دعا بالضبط الى نفس الشيء حتى عندما كلفه ذلك المواجهة مع الفرنسيين في 2004. وفي حينه ايضا كانت تلك ايام صعبة جدا لليهود، وهي ايام عانى فيها يهود فرنسا من مئات الحوادث على خلفية لاسامية خلال الانتفاضة الثانية.

يصعب علي أن أقول لكم الحقيقة، وهي أن: الجريمة الفظيعة لنتنياهو تُسمى صهيونية.

وقد رد رئيس حكومة فرنسا مانويل فالس أمس على نتنياهو في الذكرى لهيبر اليهودي وقال إن "فرنسا بدون يهودها ليست فرنسا". وبكلمات اخرى، هو يدعوهم الى البقاء. وهكذا فان فالس قد قام بالمهمة الملقاة عليه وقد صدق في ذلك. فبالضبط مثلما هو نتنياهو صهيوني،

فان فالس ايضا وطني يقلق على مصالح الجمهورية ومواطنيها المسيحيين والمسلمين واليهود. وايضا فالس قام بمهمته ويستحق الثناء على أقواله.

وبذلك صحيح أننا في فترة انتخابات وكل شيء يتحول فورا الى قصة انتخابية. ولكن يجب أن نُفهم الجهاديين في فرنسا بأنه يجب عليهم عدم القيام بأي عمليات قبل الانتخابات.

وكم أننا هزليين أصبحنا في السنوات الاخيرة. فالويل للزعيم الذي يتجرأ على منع هجرة غير قانونية وفي نفس الوقت الويل له اذا قال ليهود العالم بأن اسرائيل هي بيتهم. إن آلاف اليهود الفرنسيين الذين يهاجرون الى اسرائيل في كل سنة هم الدليل على ذلك.

انشر عبر