شريط الأخبار

نتنياهو يأمر بنقل جثث ضحايا متجر باريس من اليهود للدفن في إسرائيل

09:24 - 11 تشرين أول / يناير 2015

نيتنايهو
نيتنايهو

فلسطين اليوم - وكالات

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الجهات المختصة، بالعمل على نقل ضحايا الاعتداء على متجر يهودي في باريس أمس الأول الجمعة، من اليهود، للدفن في إسرائيل.

وأفاد بيان صادر عن مكتب نتنياهو، نشره الناطق باسمه، عوفير جندلمان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بأن رئيس الوزراء، قبل طلبا لأهالي ضحايا العملية التي استهدفت المتجر اليهودي في باريس، بهذا الشأن.

وأشار البيان إلى أنه من المرتقب إجراء الجنازات يوم الثلاثاء القادم، بعد نقل الجثث إلى إسرائيل.

ولفت البيان إلى أنه "ستعقد هذا المساء، جلسة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لبحث التحضيرات المطلوبة، وستشارك فيها جميع الجهات المختصة".

وكانت منظمة تابعة للجالية اليهودية في فرنسا نشرت أسماء 4 أشخاص قتلوا في حادث احتجاز رهائن في متجر يهودي في أحد ضواحي العاصمة الفرنسية باريس الجمعة. وقالت "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني إن الأربعة هم من اليهود.

وفي سياق متصل، وصف وزير الاقتصاد الإسرائيلي، نفتالي بينت، مشاركة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وأعضاء من الأسرة الحاكمة بقطر في المسيرة التي خرجت ضد "الإرهاب" بفرنسا بـ "النفاق".

وأضاف بيت في تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية "من يدعم الإرهاب ويموله، لا يستطيع أن يتظاهر ضده وينتحب على ضحاياه". 

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من جانب قطر والسلطة الفلسطينية على تصريح الوزير الإسرائيلي.

ومن جهته، جدد وزير الخارجية الإسرائيلي، أفجدور ليبرمان، مساء اليوم الأحد، دعوة اليهود الفرنسيين للهجرة إلى إسرائيل.

ونقلت القناة السابعة قوله أثناء لقائه مجموعة من يهود فرنسا، خلال زيارته لها "إذا أردتم الأمن لكم ولأولادكم، عليكم الهجرة لإسرائيل.. هذا الخيار الوحيد أمامكم ولا يوجد خيار آخر".

وأعلن نتنياهو، مساء أمس السبت، أن طاقما وزاريا إسرائيليا خاصا سيلتئم هذا الأسبوع "من أجل دفع الخطوات التي تهدف إلى زيادة الهجرة لإسرائيل من فرنسا ومن سائر الدول الأوروبية التي تواجه المظاهر الفظيعة للمعاداة للسامية".

وقال نتنياهو، في بيان له، "أقول لجميع اليهود في أوروبا، دولة إسرائيل ليست اتجاه قبلتكم فحسب بل هي بيتكم أيضا".

وشارك رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الأحد، في المسيرة الحاشدة بباريس ضد الهجمات التي تعرضت لها في الأيام الأخيرة.

انشر عبر