شريط الأخبار

باراك: "إسرائيل" قد تجد نفسها في عزلة مؤلمة للغاية مع تتطور المقاطعة الدولية

03:30 - 11 تموز / يناير 2015

باراك
باراك

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك من أن "إسرائيل" صارت عرضة للمقاطعة أكثر من ذي قبل، مع تطور حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" والمعروفة بـ BDS .

جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، نشر موقع ميدل إيست مونيتور مقتطفات منها، سُئل باراك عما إذا كان يعتقد أن حملة المقاطعة لإسرائيل تتنامى، على غرار ما واجهه نظام الفصل العنصري (آبارتهايد) في جنوب أفريقيا.

وفي معرض وصفه عملية "نزع الشرعية" من الاحتلال الإسرائيلي والتي تجري "تحت السطح"، أقر باراك أن "حركة المقاطعة تتطور".

وقال إيهود باراك للصحيفة ما نصه "طالما كانت تلك الأصوات تأتي من إريتريا أو موريتانيا، فلا مشكلة. لكن عندما تبدأ الدعوات تأتي من الدول الاسكندنافية وبريطانيا، فإننا أمام مشكلة خطيرة. انظر إلى مكانة إسرائيل في مجتمع المنظمات العمالية حول العالم، إنها في وضع خطير للغاية. وهذا سيستمر من خلال جمعيات المستهلكين، وصناديق التقاعد، والجامعات".

وعلق باراك أيضا على الوضع في الجامعات الأمريكية قائلا أن "قبل 35 عاما، كانت الجامعات معاقل للتعاطف مع "إسرائيل"، لكن اليوم "عندما نزور جامعة يتم إخبارنا مقدما بأنه ستكون هناك مظاهرة".

وفي تصعيد لانتقاداته ضد حكومة نتنياهو، قال إيهود باراك إن عزلة إسرائيل صارت أكثر احتمالا.

وقال باراك: "من يقول إنه العزلة لن تحدث؟ قد تحدث بالفعل، حتى لو لم نكن نرغب في ذلك. نحن لا نريد المقاطعة، لكننا عرضة للمقاطعة. نحن لا نريد عزل إسرائيل، لكن إسرائيل قد تجد نفسها في عزلة مؤلمة للغاية".

 باراك أشار أيضا إلى الوضع الذي واجهته جنوب أفريقيا مع نهاية نظام الفصل العنصري مؤكدا أن "الضغوط والعقوبات كانت هي ما أفاقت القيادة العالمية".

 جدير بالذكر أن حركة المقاطعة BDS  تشير إلى الحملة الدولية الاقتصادية والتي بدأت في يوليو 2005 بنداء من 171 منظمة فلسطينية غير حكومية، "... للمقاطعة، وسحب الاستثمارات وتطبيق العقوبات ضد إسرائيل حتى تنصاع للقانون الدولي والمبادئ العالمية لحقوق الإنسان".

وتهدف الحملة التي تقارن عادة بين الاحتلال الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا إلى عدة أهداف مُعلنة من بينها انهاء "الاحتلال الإسرائيلي واستعماره لكل الأراضي العربية"، فضلا عن "تفكيك الجدار العازل"، و قيام إسرائيل باحترام وحماية وتعزيز "حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم.

انشر عبر