شريط الأخبار

مصادر أوروبية:منخفض غير مسبوق يضرب الشام والثلوج تصل غزة نهاية الاسبوع

12:04 - 11 تشرين أول / يناير 2015

ثلوج
ثلوج


يبدو أن العاصفة الثلجية الحالية التي تضرب منطقة الشرق الأوسط والتي أُطلق عليها اسم " العاصفة هدى" لن تكون إلا مجرد بداية لسلسلة من العواصف القطبية غير المسبوقة لهذا العام والتي ستتوالى على منطقة بلاد الشام.

حيث أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط ستكون تحت تأثير واحدة من اعنف العواصف الثلجية عبر تاريخها وذلك نتيجة تعرض الجزء الشمالي من القارة الأوروبية لسلسلة من المرتفعات الجوية التي ستدفع بالموجات القطبية القادمة من سيبيريا والشمال الروسي الى الجزء الشرقي لحوض البحر المتوسط.

وأكدت عدة مصادر على ان الموجة الثانية من العواصف الثلجية ستضرب كل من سوريا ولبنان والأردن وفلسطين نهاية الأسبوع الحالي.

ففي حين تؤكد هيئة الارصاد الروسية على تعرض الجزء الغربي من روسيا لمرتفع جوي سيدفع بواحدة من اكبر الكتل الغائمة المحملة بالثلوج والقادمة من سيبيريا لمنطقة البحر الأسود وتركيا ومن ثم الى بلاد الشام جنوبا في غضون خمسة ايام.

وقد أكدت مصادر في الهيئة المشتركة للتنبؤات الجوية الأوروبية على نفس الخبر حيث أعلنت الأخيرة ان الموجة الثلجية القطبية ستصل المنطقة مساء الأربعاء القادم وقد تمتد الى اجزاء من الجزيرة العربية في ظاهرة تحدث لأول مرة منذ اكثر من 80 عاماً.

هذا وقد أكدت نفس المصادر ان هذه الموجة الثلجية ستغطي جميع بلاد الشام بما فيها المناطق الساحلية من اللاذقية في سوريا الى مدينة غزة جنوبا ونستثنى من ذلك منطقة غور الأردن التي يصل ارتفاعها الى اكثر من 300 متر تحت سطح البحر.

والجدير بالذكر ان المناطق الساحلية لم تشهد تساقطا للثلوج منذ خمسينيات القرن الماضي.

وتشير التوقعات الأولية الى ان ارتفاع الثلوج قد يتجاوز المترين في المرتفعات التي تزيد عن 800م في حين تتراكم الثلوج في جميع المناطق التي ترتفع عن سطح البحر وهو ما يشكل تحدي كبير للأجهزة العاملة في هذه الدول.

وفي نفس السياق, حذر خبراء في الكوارث الطبيعية ان البلاد التي ستضربها العاصفة القادمة ستتعرض لما يشبه الكارثة الطبيعية من الدرجة الثانية وهو ما قد يتسبب في خسارات هائلة في الأرواح والممتلكات نتيجة عدم جهوزية المؤسسات العاملة في المنطقة لمثل هذا النوع من الكوارث.

انشر عبر