شريط الأخبار

بعد الاعتداءات التي شهدها القطاع

الشعبية تطالب الحكومة بالتوقف عن قرارات تزيد الاحتقان

01:14 - 10 تموز / يناير 2015

حكومة التوافق
حكومة التوافق

فلسطين اليوم - غزة

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين صباح اليوم السبت، حكومة الوفاق بتحمل مسؤولياتها كاملة تجاه قطاع غزة وفقاً للاتفاقيات الموقعة والتوقف عن أي قرارات تزيد من حالة الاحتقان في القطاع.

وأشارت الجبهة في بيان لها تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، إلى أن قطاع غزة شهد خلال اليومين الماضيين خطوات تصعيدية مقصودة أدت إلى إغلاق معبر بيت حانون وإلى تفجير أجهزة الصراف الآلي لبعض البنوك العاملة في قطاع غزة، وذلك بعد جولة جديدة من التراشق الإعلامي والاتهامات المتبادلة بين حركة حماس وحكومة الوفاق الوطني.

وأضافت الجبهة، أن تلك الخطوات يدفع ثمنها مرة أخرى الشعب الفلسطيني المسكون بهموم ومعانيات ما بعد العدوان على القطاع واستمرار الحصار، وتعطّل الإعمار، والفقر والبطالة التي تتفاقم مع استمرار حالة الانقسام التي تتغذى بهذه الأجواء المشحونة.

ورأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في اعتماد وسيلة العنف ومنها التعدي على نقطة 5/5 في معبر بيت حانون، وعلى بعض أجهزة الصراف الآلي لبعض البنوك في القطاع فضلاً عن التهديد والوعيد أسلوباً عقيماً بل وخطيراً في السعي لتحقيق الغايات والحقوق لمن يقف ورائها، وترى في هذا السلوك المدان طريقاً يقود إلى تعقيد وتعطيل الجهود المبذولة وطنياً من أجل حل كافة القضايا ومنها رواتب الموظفين وفقاً للاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.

وأكدت الجبهة أن هذه الاعتداءات في نتائجها تضاعف من معاناة المواطنين أساساً والتي لا تتوقف عند حدود انقطاع الكهرباء، ومشكلة المياه والصرف الصحي، والخدمات الطبية وغيرها من الخدمات الضرورية للحياة بأبسط حدودها، داعيةً إلى وقف العبث بحاجات الشعب ووقف أي شكل من أشكال التعدي على المؤسسات والممتلكات.

 

انشر عبر