شريط الأخبار

"الاندبندنت" تكشف عن مصير عائلة بكر المهاجرة من غزة الى أوروبا

03:15 - 08 تشرين ثاني / يناير 2015

عائلة بكر
عائلة بكر

فلسطين اليوم - وكالات


كشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، من خلال  تقرير خاص لكيم سينغوبتا نشرت اليوم الخميس، عن مأساة عائلة بكر من قطاع غزة التي قتل 4 من اطفالها خلال لعبهم رياضة كرة القدم على شاطىء غزة، وقرار أقربائهم الهروب الى اوروبا لبدء حياة جديدة، ليكون الموت بانتظارهم على زوراق الموت الى اوروبا.

وقال سينغوبتا إن موفق بكر قضى مع افراد عائلته الثمانية وهو في رحلة الهروب على زوراق الموت المتجهة الى اوروبا، بعد مرور شهرين على مقتل 4 من أبناء أخيه -التي تتراوح اعمارهم بين السابعة والحادية عشر- بنيران اسرائيلية وهم يلهون على شاطىء غزة.

"أراد موفق أن يؤمن لأبنائه حياة مستقرة بعيدة عن رائحة الموت والدمار، فأخذهم في رحلة في كنف الظلام عبر ميناء دمياط المصري ، إلا أن قاربهم غرق بعد 4 ايام من ابحاره جراء اصطدامه بقارب لتهريب البشر بالقرب من مالطا"، بحسب كاتب المقال.

وغرق حوالي 500 شخص كانوا على متن هذين القاربين من بينهم 100 طفل، ولم تكن عائلة موفق الوحيدة التي قضت في هذه الحادثة، بل 28 فرداً من عائلته الذين قرروا الهروب من سوريا بعد موجة العنف والقتل التي تشهدها البلاد.

ويروي محمد وهو أحد الناجين من القارب الذي كانت على متنه عائلة بكر بأن المهربين حاولوا اقناع الركاب بالانتقال الى قارب اصغر، إلا أنهم رفضوا الانتقال اليه لانه بدا غير آمن، ثم نشبت بعض الملاسنات ثم بدأ المهربون باستخدام القوة ودفع الناس والامهات وأطفالهن في المياه .

ويضيف محمد " بدأ الناس بالصراخ، وحاولت الامهات انقاذ اطفالهن، ولم يكتف المهربون بل عمدوا الى صدم القاربين ببعضهما البعض كي يقتل ويصاب اكبر عدد ممكن من الركاب"، مشيراً "كنت محظوظاً لأنني كنت لوحدي، لذا لم اقلق على انقاذ غيري، حاولت انقاذ طفل صغير، لكني لم اقدر على امساكه اكثر من 10 دقائق، انزلق من يدي وغرق".

وختم محمد الذي منح اقامة مؤقتة في جنوب اوروبا، أنه لا يفكر بالعودة الى غزة، فهي مجرد حطام"، مضيفاً "هناك عدد كبير من أهالي غزة على استعداد للقيام بهذه المخاطرة لعدم وجود اي مستقبل في غزة، فلا يوجد فيها فرص عمل ولا اي مستقبل، مجرد قذائف تنهمر فوق رؤوسنا كل عامين"

انشر عبر