شريط الأخبار

ارتفاع قتلى تفجير كلية الشرطة في صنعاء إلى 37

09:40 - 08 تموز / يناير 2015

تفجيرات اليمن
تفجيرات اليمن

فلسطين اليوم - وكالات

أعلنت الشرطة اليمنية، أن حصيلة ضحايا حادث تفجير سيارة مفخخة أمام كلية الشرطة بالعاصمة صنعاء، ارتفعت إلى 37 قتيلاً، إضافة إلى 66 جريحا، حالة بعضهم حرجة، وسط إدانات عربية ودولية واسعة للهجوم.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن نائب مدير عام شرطة أمانة العاصمة، عبد العزيز القدسي، قوله إن "هذه الإحصائية وفقا لآخر المعلومات التي دونتها أجهزة الشرطة حتى عصر اليوم (الأربعاء)".

وأوضح القدسي أن الضحايا من أفراد أجهزة الشرطة الجامعيين الذين كانوا يرغبون في التسجيل للالتحاق في كلية الشرطة، بغية الحصول على الترقية إلى رتبة ملازم ثاني.

وقال إن النتائج الأولية للتحقيق وروايات شهود العيان تفيد بأن "سيارة مفخخة عبارة عن باص (حافلة ركاب) صغير مكشوف، كان يقوده شخص وبجانبه شخص آخر، وقاما بإيقاف الباص بمحاذاة أفراد أجهزة الشرطة الجامعيين، وسارعا بالخروج منه والهروب، قبل أن يقع انفجار الباص المفخخ مباشرة، في الساعة السابعة فجرا (6: 00 ت غ) ليوقع العشرات بين شهيد وجريح".

وأضاف نائب مدير عام شرطة أمانة العاصمة أن أجهزة الأمن تعرفت على هوية أغلب الضحايا، في حين مازال هناك ستة قتلى مجهولين.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مدير شرطة أمانة العاصمة، عبد الرزاق المؤيد، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من كشف هوية منفذ تفجير السيارة بعد التعرف على أوصافها، مشيراً إلى أنه ستم الإعلان عن هويته خلال الساعات القادمة.

وكان القدسي أعلن، في وقت سابق من يوم الأربعاء، أن حصيلة ضحايا تفجير السيارة المفخخة ارتفعت إلى 35 قتيلاً و68 جريحا، بحسب موقع مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية اليمنية. ويعني ذلك أن اثنين من الجرحى لقيا حتفهما.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم، الذي لاقى إدانات عربية ودولية واسعة، بحسب بيانات منفصلة وصلت وكالة الأناضول نسخ منها.

فعربيا، أدان مجلس التعاون الخليجي الهجوم، وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني"، في بيان، إن "دول مجلس التعاون تدين بشدة هذه الجريمة البشعة التي تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية".

ودوليا، أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الهجوم، داعيا في بيان أصدره المتحدث باسمه، استيفان دوغريك، اليمنيين إلى "ضرورة العمل معا من أجل مواجهة الإرهاب، وعودة الأمن والأستقرار".

 

كما أدان مجلس الأمن الدولي "بأشد العبارات" الهجوم، وأعرب أعضاءه في بيان عن "تعاطفهم العميق، وتعازيهم لأسر وأصدقاء الذين قتلوا وأصيبوا جراء هذه الأعمال الشنيعة".

وبدوره، أدان الاتحاد الأوروبي الهجوم، معربا في بيان، عن عزمه زيادة مساعداته لإصلاح الشرطة ومساندة وزارة الداخلية اليمنية.

انشر عبر