شريط الأخبار

ديسكين: أنفاق غزة عمل استراتيجي وإخفاق إسرائيلي

09:27 - 08 حزيران / يناير 2015

ديسكن
ديسكن

فلسطين اليوم - وكالات

مل رئيس المخابرات العامة (الشاباك) السابق يوفال ديسكين على الحكومة والجيش في إسرائيل وتبنى اتهامات سكان مستوطنات "غلاف غزة" لهما بإهمالهم.

وقال ديسكين في مقال مطول نشرته يديعوت أحرونوت إنه طالما كانت هناك اسئلة صعبة وجوهرية بشأن حرب (الجرف الصامد)، موضحا أن إسرائيل لم تخطط للحرب على غزة وتم جرها اليها وتم كما يبدو، تحديد اهدافها بشكل متسرع، في اللحظة الأخيرة.

واستمرار للجدل الواسع داخل إسرائيل حول مدى معرفة إسرائيل بالأنفاق مسبقا قبل الحرب أكد ديسكين أنه كان بحوزة الشاباك معلومات عنها منذ سنوات تم عرضها على لجنة الخارجية والأمن، حول الأنفاق الهجومية الخطيرة.

وتابع القول "كان من الواضح أن حماس تركز جهدا غير عادي على هذا الموضوع، ولذلك فقد حظي بأولوية عالية جدا من قبل (الشاباك)وقيادة الجنوب وشعبة الاستخبارات".

وفي معرض انتقاداته المباشرة للمؤسسة الحاكمة يشير ديسكين إلى أسئلة جوهرية لم تتم الاجابة عليها ومنها ما يتعلق بالأنفاق وعدم معالجتها مبكرا. وعن ذلك يقول «في 2012 شنت إسرائيل ما يسمى بعملية "عامود السحاب". ولا شك ان الصورة الاستخبارية لتهديد الأنفاق بخطورتها كانت واضحة تماما. وتساءل هل يمكن أن نظرية الصواريخ ستصاب بالصدأ التي طرحها موشيه يعلون بشأن صواريخ حزب الله، ضربت جذورا خلال فترة بنيامين نتنياهو وايهود براك ويعلون بالنسبة لموضوع الانفاق، ايضا؟ لماذا لم يتم الحديث عن تهديد الانفاق والحاجة إلى معالجتها خلال الاستعداد لعملية عامود السحاب، ولماذا لم يتم في حينه إرسال القوات البرية لمعالجتها؟.

كما يستذكر ديسكين أنه قبل شهر ونصف من الجرف الصامد، اتخذ القرار المستهجن جدا بتقليص وظائف مركزي الامن في بلدات غلاف غزة. متسائلا كيف، إذن، تم اتخاذ مثل هذا القرار، إذا كان تهديد الأنفاق واضحا للجميع؟.

ديسكين الذي يتميز بعلاقته السيئة مع نتنياهو يتابع «من تجربتي فان مثل هذا القرار يدل على الفشل الخطير في تقيم الأوضاع والمشاعر العامة التي سادت في الجهاز الأمني في تلك الفترة بشأن الانفاق».

كذلك يتساءل «هل يحتمل أن قادة الاجهزة الاستخبارية والامنية، لم يقرعوا، عشية عامود السحاب والجرف الصامد على أبواب وطاولات وزير الامن ورئيس الحكومة، بهذا الشأن؟.

ويمضي ملحا بأسئلته حول الحرب التي اعترفت أوساط إسرائيلية واسعة بفشلها: كيف ابدى نتنياهو ويعلون استعدادهما لوقف اطلاق النار قبل بدء العملية البرية، رغم المعلومات الكثيرة حول الأنفاق الهجومية، ووجود تحذير واضح تمثل بالعملية الاستراتيجية عبر نفق كرم ابو سالم؟.

ويتفق ديسكين مع مراقبين آخرين بقوله إن من طبيعة الحروب والعمليات أنها تكشف اخفاقات، ولكن الأخطر من ذلك هو عدم استخلاص الابحاث وتطبيق العبر المطلوبة. ويقول إنه متأكد من ان الجيش والشاباك اجريا الكثير من التحقيقات، ولكن القيادة السياسية، ايضا، مطالبة بتقديم الحساب للجمهور، حول سلوكها وقيادتها وقراراتها خلال الجرف الصامد.

ويضيف «كغيري من الكثيرين، لدي شعور بأن الحكومة تحاول تكنيس الاجوبة على الاسئلة المتعلقة بالجرف الصامد، تحت البساط. بعض هذه الاسئلة يشير إلى اخفاقات خطيرة وحكم اشكالي في اتخاذ القرارات. ويبدي ديسكين تفهمه لعدم ثقة سكان «مستوطنات غلاف غزة» بالقرار بسحب قوات الجيش منها.

ويختتم بالقول «في هذه الأيام بالذات، في فترة الانتخابات علينا مطالبة المنتخبين، وخاصة من يفاخرون بخبرتهم الأمنية بتقديم الحساب في هذه المسألة. ويهدد الكثيرون من سكان هذه المستوطنات (35 مستوطنة) بالرحيل الجماعي عنها لفقدانهم الأمن فيها وستبث القناة الإسرائيلية العاشرة فيلما وثائقيا الليلة عن هذه القضية.

انشر عبر