شريط الأخبار

تانغو مع روحاني -هآرتس

12:02 - 06 تموز / يناير 2015

بقلم: تسفي بارئيل

 (المضمون: مع أنه يبدو ظاهرا ان للشباب في ايران ممن يحلمون بالحرية والرقص، رئيسا يفهمهم، الا ان روحاني ايضا يضطر للرقص خطوة الى الامام وخطوتين الى الوراء - المصدر).

المدارس السرية للرقص هي الموضة الجديدة في طهران. حسب "ديلي بست"، فان الايرانيين والايرانيات "اكتشفوا" العادة الجديدة، التي تسمح لهم بالرقص الزوجي، وهم مستعدون أيضا لان يدفعوا غير قليل لقاء المتعة – 150 دولار لعشرة دروس. وتختبىء بعض من هذه المراكز تحت اسماء "خفية" مثل مركز اللياقة، والنبأ عن وجودها يمر من الفم الى الاذن.

وتعنى سلسلة الصور التي نشرها موقع "سي.ان.ان" هي ايضا بتسرب المزايا الغربية الى المدن الايرانية. فتبدو فيها سوبرماركتات مليئة بالاسلوب الغربي وفيها نساء محجبات يحملن عرباتهن بالعلامات التجارية من كل العالم، فيما تطل من فوق الرفوف صور الخميني وخامينئي. ونشر موقع "انستغرام" صورا لاولاد الاغنياء وهم يرتدون افضل ما انتجته الازياء الغربية.

"ايران – ليس ما ظننتم"، تقول الكتابات على الصور. وما الذي بالضبط كان بوسعنا أن نظنه عن ايران، بعد أن صنفتها وسائل الاعلام الغربية تلك بأنها بؤرة ظلماء وبدائية، مقر للارهابيين؟ وها هو يتبين بان الشباب الايراني، وللعجب، يحبون بالضبط ما يحبه الشباب في الغرب، باستثناء انهم يضطرون الى الاجتهاد اكثر كي يحققوا مبتغاهم.

ظاهرا، يوجد لهم الان رئيس مستعد لان يستمع اليهم. فهو يفهم الطلاب الذين يتظاهرون مطالبون بالافراج عن معتقلي العصيان المدني، الذي وقع في 2009 ضد تعيين محمود أحمدي نجاد رئيسا. وهو يعد بان يرفع كل العقوبات عن ايران، ولا يخاف من الفيسبوك. ولكن هو ايضا يضطر الى أن يسير بحذر في حقل الالغام الايراني. "بمعونة الله سنرفع كل العقوبات"، صرح

يوم الاثنين الماضي، "هناك من هم غير راضين عن ذلك. هناك من يصطادون في المياه العكرة. ولكن الاغلبية، من المتحضرين، الاكاديميين، والزعيم الاعلى يريدون كسر سلسلة العقوبات الوحشية".

وتتجه اتهامات روحاني نحو خصومه المحافظين ولا سيما نحو قيادة الحرس الثوري، التي تواصل التمسك بخط متصلب ورؤية المفاوضات مع الغرب خداعا "امريكيا – صهيونيا"، كل هدفه هو المس بالمصالح الايرانية. ومنتقدو روحاني يتهمونه بنية "تجاوز الخطوط الحمراء"؛ بمعنى الاستسلام لمطالب الغرب بوقف تخصيب اليورانيوم، بوقف عمل منشأة التخصيب في بوردو، بتحويل منشأة المياه الثقيلة في اراك ونقل اليورانيوم المخصب الى روسيا.

ويحرص مقربو روحاني كل الوقت على تشديد ولائه لاطار المفاوضات الذي قرره خامينئي. واحيانا يطلقون تصريحات متصلبة ضد التنازلات، ولكن يبدو أن هذه تستهدف اساسا تهدئة روع المنتقدين، لانه في نفس الوقت يتواصل الحوار مع القوى العظمى تمهيدا للقاء المخطط في 15 كانون الثاني في جنيف. وحسب تقرير وكالة "ايه.بي" للانباء فقد حققت المحادثات المبكرة تقدما هاما، وقد وافقت ايران على ما يبدو على أن تنقل الى روسيا معظم اليورانيوم المخصب الى مستوى فوق 5 في المئة. ليس واضحا بعد، اذا كانت هذه الموافقة تستجيب لكل المطالب الامريكية، وكذا مسألة عدد أجهزة الطرد المركزي النشطة التي يمكن لايران ان تحتفظ بها لم تحل بعد، ولكن يبدو أن تكتيك المفاوضات الذي يتبعه جون كيري يخلق زخما ايجابيا لمواصلة المحادثات.

كلما تقدمت المحادثات، يتعاظم ايضا الضغط على روحاني من جانبي الخريطة السياسية. وهكذا، مثلا تتعاظم مطالب الليبراليين والاصلاحيين لتطبيق اصلاحات ديمقراطية، لتحرير معتقلي 2009 ولعرض خطة اقتصادية تجسد ما وعد به روحاني في الانتخابات. اكثر من 2.5 مليون ايراني مسجلون كعاطلين عن العمل، وتتخلف الشركات الحكومية عن تسديد الرواتب، ومستوى الخدمات العامة آخذ في التدهور. وفي الاسبوع الماضي اضرب نحو 900 عامل في مصنع لانتاج المقطورات في اراك مطالبين باعادة زعيمهم المقال. وتعود ملكية المصنع الى الحرس الثوري، الذي اضطر بعد ثلاثة ايام الى التنازل واعادة الزعيم.

ولكن على الرغم من أن رفع العقوبات يمكنه أن يخدم المصانع المدنية الكثيرة التي بملكية الحرس الثوري، يواصل قادته بث اشارات الحرب. وهم يطالبون الان باقامة وزارة لـ "الحرب الرقيقة" لتحل محل سلطة "الحرب الرقيقة" التي اقيمت في آب. و "الحرب الرقيقة" معناها الدعاية المكثفة، هجمات السايبر وبالاساس الاعتراض على نشر الايديولوجيا الغربية. كما أنهم يطالبون بمزيد من الميزانيات للقيام بمهامة "الحماية المقدسة" – وهو تعبير ثبت في سياق الحرب العراقية الايرانية وتحول لوصف الصمود في وجه ما يسمى بالهجمة الغربية.

كل هذه المطالب تعرض بالذات بينما بلغت اسعار النفط الدرك الاسفل، والصندوق الايراني آخذ في الفراغ. وبين مركزي الضغط هذين يضطر روحاني الى المناورة بحذر. فمن جهة نجده معنيا بالدفع الى الامام بتوقيع الاتفاق النهائي في مسألة النووي والذي موعده الهدف هو 30 حزيران؛ ومن جهة اخرى، عليه أن يظهر تصلبا يهدىء روح منتقديه. هو ايضا كما يتبين يضطر الى اتخاذ استراتيجية الرقص الزوجي: خطوتان الى الامام وخطوة الى الوراء، ولكن بالعكس.

انشر عبر