شريط الأخبار

رسالة جنود "جفعاتي" حول خوفهم من محكمة الجنايات

07:48 - 05 حزيران / يناير 2015

مجزرة
مجزرة

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أعرب المئات من جنود لواء جفعاتي وكتيبة الاستطلاع في اللواء عن خوفهم من توجيه تهم جنائية لهم في الأحداث التي تلت عملية أسر الجندي الإسرائيلي هدار غولدن في مدينة رفح خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وأشار الجنود في رسالة نقلتها صحيفة "معاريف" العبرية إلى أنهم متخوفون من تعرضهم لدعاوى مستقبلية في القضاء حول عملهم خلال الحرب، مؤكدين أن تلك سيكون سابقة خطيرة في تاريخ العمل وفي مستقبله داخل الجيش.

ويخاف الجنود السابقون والحاليون الذين شاركوا في عمليات القتل الجماعي في مدينة رفح بعد إطلاقهم النار بكثافة على كل شيء في رفح، بعيد أسر الجندي هدار غولدن، من ملاحقتهم محلياً ودوليا على ما اقترفوه.

وأرسل الجنود مذكرة للنائب العام لتوضيح ما فعلوه خلال الحرب بالقول :" لدينا تماشي مع القيم التي يتم تدريسنا إياها، وعليه أدينا مهمتنا بشجاعة وأمانة بهدف الحفاظ على أهم القيم في الجيش التي تنص على أنه جيش لا يترك جنوده في الميدان".

وعبروا عن قلقهم من اعتبار ما نفذه الجيش في رفح انتهاكاً للقانون الأخلاقي للجيش، مؤكدين أن ذلك يشكل خطراً كبيراً قد يعيق عمل المقاتلين المستقبلي.

وأضافوا "إن احتمال أن يجد المقاتلون أنفسهم في تحقيق جنائي حول الإجراءات التي اتخذت خلال العدوان أمر مشين ومثير للقلق".

ودعا الجنود، النيابة العسكرية للتدخل بشكل عاجل، لتقديم الرأي ومنع فتح أي تحقيق معهم ، على اعتبار أن الجندي الأسير سيكون شاهدا ضدهم .

انشر عبر