شريط الأخبار

واكبت تطور الإعلام الالكتروني

'فلسطين اليوم' بحلة جديدة في عامها العاشر 'سهولة التصفح .. تقنيات مميزة'

05:37 - 05 تموز / يناير 2015

الحلة الجديدة
الحلة الجديدة

غزة - فلسطين اليوم

انطلقت وكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية في حلة جديدة تهدف لمواكبة التطور الحاصل في فضاء الإعلام الإلكتروني؛ لتسهيل استفادة القراء من خدمات الموقع المتعددة والمتنوعة، مع الأخذ بعين الاعتبار سهولة التصفح العصري والتقني من جوانب عدة؛ أبرزها الجانب الهندسي والتصميم وعرض الأخبار بشكل سهل.

وتحمل "الحلة الجديدة" تصميم عصري وتقني وهندسي وإخباري جديد بميزات متعددة تجمع القوالب الإخبارية المنوعة في نموذج تصفح يلبي احتياجات القارئ في أي مكانٍ في العالم.

وتراعي الحلة الجديدة مزايا برمجية وبصرية عدة تهدف لمواكبة التطور الحاصل في فضاء الإعلام الإلكتروني، من خلال مزايا عديدة منها الاهتمام بإبراز أكبر كم من المواد الإخبارية وتحديثها باستمرار؛ وذلك لإتاحة الفرصة للقارئ لمتابعة وملاحقة الأخبار الفلسطينية والعربية والدولية أولا بأول؛ بشكل سلسٍ وفعال، يراعي احتياجات القارئ .

 

همة جديدة

رئيس ومدير تحرير وكالة فلسطين اليوم الإخبارية صالح المصري يوضح ان الشكل العام للوكالة والبرمجة الداخلية جاءت لتلبية احتياجات الجمهور المتباينة ولمواكبة التطور التكنولوجي في الإعلام الإلكتروني.

ويقول المصري في تصريحاته لـ"غرفة التحرير بالوكالة":"آثرنا في الشكل ان نكون خارج التصميمات التقليدية؛ لذلك اخترنا هذا الشكل العصري من حيث مساحات الصور والألوان الجذابة واختيار الخطوط".

ويشير ان الوكالة في حلتها الجديدة في شق المضمون والبرمجة أحدثت نقلة نوعية تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي والربط الالكتروني المباشر في كل ما ينشر على الموقع عبر الربط على صفحة الفيسبوك والتويتر .

وفي مضمون الخبر الذي تركز عليه الوكالة منذ تأسيسها، أكد ان الوكالة مستمرة في تأدية رسالتها القائمة على المهنية والسرعة والمصداقية والمسؤولية الاجتماعية ومتابعة هموم المواطن الفلسطيني.

الوكالة مستمرة في تأدية رسالتها القائمة على المهنية والسرعة والمصداقية والمسؤولية الاجتماعية ومتابعة هموم المواطن الفلسطيني

وأضاف المصري:"ركزنا بالحلة الجديدة على 18 ملف فلسطيني وعربي وإسرائيلي حيث تم فرد مساحات واسعة لقضية القدس والأسرى وما يجري على الساحة الإسرائيلية من مستجدات".

وتابع:"الوكالة وهي تدخل عامها العاشر تبدأ بحلة جديدة وانطلاقة جديدة في العمل تقوم على كل ما هو عصري ومهني بما يواكب كل التطورات الحاصلة في الإعلام الالكتروني الحديث .. الوكالة تظهر على صفحتها المكتوب والمرئي والمسموع بما يلبي رغبة جمهورها الممتد لأكثر من 150 دولة حول العالم، ونأمل ان نصل خلال عام 2015 إلى جمهور جديد ونعزز علاقة بمتابعينا عبر المتابعة الدائمة والمتواصلة للأحداث".

 

سهولة التصفح "أولوية"

اما قسم الهندسة بالوكالة فأوضح أن الحلة الجديدة راعت مزايا جديدة وعصرية جلها تقوم على راحة القارئ وإمكانية تصفح الموقع بطريقة سلسلة، وبوقت زمني قصير، وبعيداً عن "العجكة التكنولوجي" التي في أحيان كثيرة ترهق القارئ وتعمل على تشتيت ذهنه.

ويوضح في تصريحات لغرفة التحرير أن الموقع راعى في حلته الجديدة "التصفح المرن" عبر جميع شاشات العرض سواء على الهاتف المحمول، وجهاز الكمبيوتر، والأجهزة اللوحية المتعددة.

مزايا جديدة وعصرية جلها تقوم على راحة القارئ وإمكانية تصفح الموقع بطريقة سلسلة

ويقول:"الحلة الجديدة تقوم على سهولة التصفح وسرعته على جميع الأجهزة الذكية والكمبيوتر والأجهزة اللوحية، الأمر الذي سيكتشفه القارئ فور متابعة الموقع، وهناك مزايا عدة تم مراعاتها كقوة البحث، وأرشفة الأخبار".

ويضيف في ظلال المزايا:"الحلة الجديدة تعتمد على محاكاة محركات البحث وإعطاء الأولوية لها في محركات البحث العالمية، الأمر الذي سيسهل على القارئ تتبع أخبار الوكالة فور وضع كلمة واحدة أو جزء من الخبر، كما تم ربط الموقع في وسائل التواصل الإحتماعي المتعددة للالتقاء مع الإعلام الجديد ومتابعة الجمهور في هذه الزاوية".

وتابع:"هناك أيضاً اهتمام بصحة قارئنا الكريم –أغلى ما نملك- من ناحية الاهتمام بالبعد البصري ومراعاة حجم الصورة وجودتها، ودقة الخط وجماله".

 

عصري بامتياز

اما من ناحية جمالية "الحلة الجديدة" فيوضح مصمم الوكالة م. أحمد شقورة بأن الحلة الجديدة للموقع واكبت تطور الويب باختيار ألوان عصرية مريحة للعيون و توزيع المحتوى ليسهل على المتابع للوكالة الدخول إلى الأقسام بطريقة سلسلة.

التصميم الجديد يراعي مفاهيم بصرية عدة، ومن أهمها مفهوم التركيز والبساطة

ويقول شقورة لغرفة التحرير :"التصميمات جاءت تواكب تقنيات التكنولوجيا الحديثة من ناحية العرض على جميع أجهزة حواسيب وأجهزة لوحية وجوالات".

ويضيف:"التصميم الجديد يراعي مفاهيم بصرية عدة، ومن أهمها مفهوم التركيز والبساطة مع الاهتمام بالمحتوى، حيث اعتمدنا ألوان واحدة دون تدرجات واستخدام أيقونات لون واحد ومساحات بيضاء مريحة للعين، بالإضافة إلى اختيار خطوط جديدة تريح عين القارئ".

يشار أن الموقع حصد أثناء مسيرته الإعلامية ومنذ اللحظات الأولى لتأسيسه ثقة جمهور عريض يمتد في جميع دول العالم، وواجه في الوقت نفسه العديد من التحديات ومحاولات الاختراق والقرصنة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي الساعية لكتم صوته.

 

 

 

انشر عبر