شريط الأخبار

المفترض أن أغادر غزة لقطر..

وزير العمل يتحدث عن رواتب الموظفين وأصحاب التقارير الكيدية ومشاريع الوزارة

04:26 - 02 حزيران / يناير 2015

رواتب السلطة
رواتب السلطة

غزة-خاص - فلسطين اليوم

أكد وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني الدكتور مأمون أبو شهلا، أن الإدارة العسكرية في السلطة الفلسطينية رفضت صرف رواتب للمقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية هذا الشهر والتي وافق عليه الرئيس عباس.

وأوضح أبو شهلا في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، اليوم الجمعة، أن الإدارة العسكرية اكتشفت أسماء في الملف الذي وافق عليه الرئيس لأصحاب التقارير الكيدية من موظفي 2005 ما دفع الإدارة العسكرية لإلغاء صرف الرواتب لهم.

وكان الرئيس عباس وافق سابقاً على صرف رواتب لنحو 220 موظف عسكري من المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية إلا أن الإدارة العسكرية وجدت 50 اسم في الملف من موظفي 2005.

وأشار أبو شهلا إلى أن ملف المقطوعة رواتبهم ليست كلها تقارير كيدية لكن هناك بعض الموظفين الذين ارتكبوا جرائم ولم يلتزموا بساعات العمل ومنهم من عاد للعمل في حكومة غزة السابقة وتلقوا رواتب منها.

وقال الوزير أبو شهلا: "هناك لجنة قانونية مشكلة من مجموعة من القضاة ستبحث ملف المقطوعة رواتبهم للتدقيق في الأسباب التي أدت لذلك وحل تلك الإشكاليات".

الاحتلال لم يحول الضرائب والجمارك للسلطة

وعن صرف رواتب موظفي السلطة قال الوزير أبو شهلا: "نحن نأمل أن يتم صرف الرواتب في موعدها وهي بتاريخ (4-5) الشهر، مبيناً أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس ضغوط كبيرة على السلطة والحكومة ما قد يؤدي لتأخير صرف الرواتب".

وأوضح أبو شهلا أن الاحتلال الإسرائيلي لم يقوم بتحويل ضريبة الغاز والجمارك حتى اللحظة ونحن نأمل ان لا تتأخر رواتب موظفي السلطة.

وفيما يتعلق بمشاريع وزارة العمل في عام 2015 أكد الوزير أبو شهلا أن هناك مشاريع قريبة وأخرى بعيدة المدى، موضحاً أن هم الوزارة الآن هو إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة خلال الحرب التي استمرت نحو 51 يوماً وإيجاد فرص عمل للموظفين العاطلين عن العمل وذلك من خلال زيارة قطر".

ولفت إلى أن المشاريع التي ستهتم بها الحكومة هي تدريب العمال وتزويدهم بالإمكانيات والمعدات كي تنتج لنا عمال ينافسون العالم بالمهارة والجدارة.

وشدد أن وزارة العمل ستعمل كل جهدها في عام 2015 لتنظيم قوانين العمل وشروطه.

إن لم أغادر غزة لبحث تشغل 20 ألف عامل بقطر سأبعث أحد الوزراء

بينما فيما يتعلق بسفره إلى قطر قال وزير العمل مأمون أبو شهلا: "من المفترض أن أسافر اليوم لزيارة قطر لبحث كافة التفاصيل المتعلقة بالمبادرة التي طرحتها قطر لتشغيل عشرين ألف عامل من قطاع غزة لكن الاحتلال الإسرائيلي رفض السماح لي بالسفر".

وأضاف الوزير: "معبر رفح لا زال مغلق وإذا استمرت الأزمة على حالها من معبر إيرز ومن معبر رفح سأبعث أحد الوزراء نيابة عني لبحث تشغل 20 ألف عامل"، مشيراً إلى أن لديه موعد للسفر بتاريخ 15 يناير.

انشر عبر