شريط الأخبار

ميسي في 2014: أرقام بلا بطولات

06:01 - 30 حزيران / ديسمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

حقق ميسي عديد من الأرقام الفردية في 2014 لكن الألقاب الجماعية وهي الأهم غابت على غير عادة.

كشفت ملامح وجه أسطورة الكرة العالمية والأرجنتينية ليونيل ميسي أثناء تسلمه جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في بطولة كأس العالم السابقة في البرازيل عن الإحباط الكبير الذي أصابه بسبب إخفاقه مع المنتخب الأرجنتيني في التتويج بلقب البطولة الوحيدة التي لم يحصل عليها والتي كانت على بعد خطوة واحدة منه.

وبدت الجائزة التي حصل عليها اللاعب الأرجنتيني دون الحصول على كأس العالم كما لو كانت غير ذي معنى رغم أن أداءه في البطولة نم بقدر كبير عن عبقريّته الكروية.

وتحمل قائد المنتخب الأرجنتيني في ذلك المونديال المسؤولية كلها على كاهله وتأقلم مع الضغوط وفعل كل ما بوسعه، فقد أحرز الأهداف الحاسمة في الأوقات القاتلة التي أدت في النهاية إلى الدفع بفريق المدير الفني الوطني أليخاندرو سابيلا إلى الأدوار المتقدمة من البطولة.

مر بجانب كأس العالم لكنه لم يلمسه

 

ومرَّ ميسي بمنحدرات عديدة في 2014 تفاوتت بين الصعود والهبوط، حيث كان عاماً خالياً من البطولات سواء مع المنتخب الأرجنتيني أو فريقه برشلونة إلا أنه شهد تحقيقه أرقاماً قياسية تاريخية كما شهد لأول مرة خضوعه لتحقيقات قضائية في إسبانيا بسبب تهرب ضريبي محتمل.  

وبدأ الساحر الأرجنتيني القائد الملهم لفريق سابيلا ومعشوق جماهير بلاده، العام الجاري بالخضوع للعلاج من إصابة أبعدته عن برشلونة  لأسابيع، اعتبرت بمثابة فترة راحة تخللت الجدول المزدحم لـ "البرغوث" الصغير الذي كان يتطلع للوصول إلى البرازيل في أفضل حالاته.

وتعرضت سلسلة فوز ميسي بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لأربعة أعوام متتالية للانقطاع أيضاً في مطلع العام لتذهب إلى غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وكما لم يكن العام الأخير لغوارديولا في برشلونة سهلاً كذلك كان العام الأول لخيراردو مارتينو، الذي أخفق ميسي في أن يصبح ملاكه الحارس كما  كان يتمنى المدرب المخضرم، فقد رحل مارتينو عن الفريق الكتالوني قبل عام كامل من تاريخ نهاية تعاقده.

ميسي آخر


قبل نهاية العام أظهر ميسي عن قدرات فذة


 إلا أن البرغوث تحول في نهاية العام إلى ميسي آخر كان يحتاج إليه مارتينو في برشلونة وسابيلا في نهائي المونديال: ماكينة للأهداف لا تتوقف، حيث أحرز ثمانية من آخر تسعة أهداف في 2014 بقدمه اليمنى، وهي القدم الأضعف لديه.   

وأصبح النجم الأرجنتيني الهدّاف التاريخي لمسابقة الدوري الإسباني وبطولة دوري أبطال أوروبا، رغم أن أهدافه الـ 58 التي أحرزها هذا العام  تبدو قليلة مقارنة بأهدافه الـ 96 التي سجلها عام 2012.


ويمتلك ميسي قدرة عجيبة على النهوض من جديد والسعي خلف أحلامه، فلم يزل  اللاعب الموهوب رغم بلوغه عامه الـ 27 هو نفس الصبي الذي ولد في مدينة روساريو الأرجنتينية الذي يرغب فقط في لعب كرة القدم.

آمال الـ2015

ينظر إلى العام القادم بآمال جديدة


وبات ميسي في الوقت الراهن يصوب ناظريه على هدفه الجديد مع منتخب "التانغو"، حيث قال: "هدفنا هو الفوز بكوبا أمريكا"، تطلعا منه لإهداء الأرجنتين أولى ألقابها الكبيرة بعد 22 عاماً عجاف.

وتنطلق بطولة كوبا أمريكا في تشيلي منتصف 2015، لتشارك فيها الأرجنتين تحت القيادة الفنية لخيراردو مارتينو.

انشر عبر