شريط الأخبار

بسيسو :سنعمل على عودة الموظفين القدامى واستيعاب الحاليين وفقا لاحتياجات الوزارات

10:44 - 30 تشرين أول / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال إيهاب بسيسو الناطق باسم حكومة الوفاق, ان اجتماع مجلس الوزراء اليوم في غزة اتخذ مجموعة من الإجراءات بخصوص الموظفين حيث تعهدت ان تتعامل بما يضمن حقوق جميع الموظفين  القدامى والذي تركوا وزارتهم في السابق بشكل مرن , على ان يتم ملء الشواغر في الوزارات من الموظفين الموجدين حالياً.

وقال بسيسو انه سيتم البدء في استيعاب الموظفين الذين عينوا بعد الرابع عشر من حزيران 2007 , وفقا لاحتياجات الوزارات , وان نوفر الأرضية الملائمة بعيداً عن المناكفات .

 بخصوص أزمة الكهرباء فقال ان فهناك إجراءات لعمل سلطة الطاقة وخاصة في تحصيل موضوع الجباية وتزويد الوقود الصناعي , ولابد ان يكون هناك إصلاحات حقيقية لضمان استمرار تدفق الكهرباء.

كلمات بسيسو جاءت بعد الجلسة الأسبوعية التي عقدّتها حكومة الوفاق الفلسطينية، في قطاع غزة، وبعد ساعات من وصول عدد من وزرائها للقطاع أمس.

وتغيب عن الاجتماع الذي عقد بمقر مجلس الوزراء غرب مدينة غزة، رئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي قال في وقت سابق إنّه من المحتمل أن يلحق بوزرائه إلى غزة.

ووصل قطاع غزة، أمس، ثمانية وزراء من حكومة الوفاق الفلسطينية ضمن وفد حكومي ضم ممثلين عن قطاعات فنية وإدارية من أجل المساهمة في حل مشاكل قطاع غزة، وفق تأكيد الناطق باسم الحكومة "إيهاب بسيسو".

وسيمكث الوفد الحكومي في غزة ما لا يقل عن أسبوع، ستتم خلاله متابعة عمل الوزارات واللجان الحكومية.

وهذه هي الزيارة الثانية لوزراء من حكومة التوافق الفلسطينية إلى قطاع غزة، ففي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وصل رامي الحمد الله ووزراء حكومته القطاع في زيارة استمرت ليوم واحد.

ولم تتسلم حكومة الوفاق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة، منذ تشكيلها في يونيو/ حزيران الماضي، بسبب الخلافات السياسية بين حركتي فتح وحماس.

في سياق متصل، أكد الناطق باسم الموظفين العموميين في حكومة غزة السابقة خليل الزيان أن "النقابة والموظفين في غزة لن يسمحوا بعودة الموظفين المستنكفين إلى مرافق الحكومة، إلا بعد تثبيت موظفي غزة جملة واحدة".

  واوضح الزيان في تصريح لـ"فلسطين اليوم" رفض النقابة تصريحات الحكومة حول الإجراءات المتخذة بخصوص الموظفين والتي جاء فيها انها ستتعامل بما يضمن حقوق جميع الموظفين  القدامى والذي تركوا وزارتهم في السابق بشكل مرن , على أن يتم ملء الشواغر في الوزارات من الموظفين الموجدين حالياً، مشيراً أن ذلك يمثل استفزاز لمشاعر لموظفي غزة.

  وقال الزيان: "حكومة الوفاق ممثلة برئيسها رامي الحمدلله ورئاسة السلطة ممثلة بالرئيس عباس تتحمل المسؤولية الكاملة وردات فعل الموظفين الغاضبين في غزة وسوء أوضاعهم في جميع المناحي".

  وأضاف :"النقابة تتفهم ردات فعل الموظفين الغاضبين الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور عدة".

 وكشف عن لقاء مرتقب بين وزراء حكومة التوافق ونقابة الموظفين في إطار لحل الأزمة.

في سياق متصل، ناشد المعلمين التابعين الحكومة غزة  صباح اليوم الثلاثاء، وزراء حكومة الوفاق بضرورة صرف رواتبهم وإعادة من قُطعت رواتبهم "دون وجه حق".

جاء ذلك خلال اعتصام نظمته نقابة المعلمين أمام مجلس الوزراء غرب غزة للمطالبة بصرف رواتب الموظفين تزامنا مع جلسة مجلس الوزراء المقررة اليوم  ورفع خلاله شعارات منها "معلم بلا راتب راتبي حقي " و"حقوق المعلمين خط أحمر لا يقبل التفاوض أو المساومة"

 وقال نقيب المعلمين خالد المزين أن النقابة لا زالت تحمل الهم وتدافع عن حقوق موظفيها بكل الطرق والوسائل المتاحة، "مؤسسة الرئاسة وحكومة الوفاق الوطني لا يبالون بآلاف المعلمين الذين يقفون على رأس عملهم دون إنصافهم وتلبية مطالبهم.

وأكد المزين على ضرورة صرف راتب عاجل لجميع العاملين في سلك التعليم وجميع من عين في سلك التعليم تم تعيينه بحسب الأسس القانونية الصحيحة, مؤكداً على جملة من المطالب ومنها تحييد قطاع التعليم عن التجاذبات السياسية, ودمج جميع العاملين في سلك التعليم في على سلم رواتب السلطة, وعودة جميع المفصولين من الضفة الغربية إلى عملهم, وحل مشكلة الموظفين الذين يعملون خارج مناطق عملهم.

ودعا المزين كل العقلاء والمسئولين إلى التدخل لحل الأزمة وإلا فالقادم أصعب, مشيرا إلى أن جميع الخيارات مفتوحة أمام النقابة "ولن نقف صامتين أمام هدر حقوقنا".

وأضاف في تساؤول لــ"فلسطين اليوم" حول الآثر السلبية التي يتكبدها الطلاب من كثرة الوقفات الاحتجاجية "مصلحة الطلاب في عيوننا ولكن المعلمين لا يجدوا قوت أبنائهم ولا يعقل أن يظل ألاف الموظفين لا يتلقوا رواتبهم ونحن صامتين .. ونقول إننا سنستمر في فعاليتنا حتى نيل حقوقنا" .

انشر عبر