شريط الأخبار

الحكومة لم تمارس مهامها بعد في غزة

محيسن: المؤتمر السابع سيحدد قريباً.. وضغوطات دولية لإفشال مشروع مجلس الأمن

10:03 - 29 تموز / ديسمبر 2014

غزة - خاص - فلسطين اليوم

أكد الدكتور جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، أن الحركة ستحدد خلال الأيام القادمة موعد انعقاد المؤتمر السابع لها، على أن يكون بعد 15 يناير القادم، تكون فيه أقاليم قطاع غزة قد انتهت من مؤتمراتها الانتخابية.

وعن الإشكاليات التي تحدث في انتخابات الأقاليم، أوضح محيسن لـ "فلسطين اليوم"، أن هذه الاشكاليات هي فاتورة العمل الديمقراطي للحركة ، وان الجميع يتنافس ولكن في النهاية الكل يسلم بالنتائج النهائية.

وفي سياق منفصل، وحول إمكانية نجاح خطوة الرئيس عباس بالتوجه لمجلس الامن لانتزاع قرار يحدد سقف زمني للاحتلال، أكد محيسن لمراسلنا، أن أمريكا تمارس ضغوط شديدة على الجميع، وأنه لحتى الآن لم تتمكن فلسطين من الحصول على موافقة 9 أعضاء من مجلس الأمن، وأنه لو جرى تحصيل هذه الأصوات التسعة فالولايات المتحدة تهدد باستخدام حق نقض الفيتو.

وأوضح، أن القيادة برئاسة أبو مازن ستتوجه بعد هذه الخطوة للانضمام للمؤسسات الدولية خاصة محكمة "الجنايات الدولية"، التي من خلالها يمكن مقاضاة إسرائيل على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

وعن مكانة السلطة فيما لو نفذت أمريكا وعودها بوقف الدعم المالي للسلطة، أوضح محيسن أن أمريكا لو نفذت وقطعت المساعدات المالية فيكون لفترة وجيزة ومن ثم تستأنفها، إضافة إلى أن هناك شبكة أمان عربية صدرت في القمم العربية.

وعن سبب عدم تشكيل حكومة التوافق للجنة الإدارية والقانونية لتسوية ملف الموظفين، أوضح محيسن، أن الحكومة لم تمارس عملها حتى الآن في قطاع غزة، وبالتالي لا يمكن أن تعمل بشكل جزئي في ملف ما بعيداً عن الملفات الأخرى. معرباً عن أمله أن تكون زيارة وزراء الحكومة إلى غزة تصب في اتجاه ممارسة الحكومة لمهامها.

 

انشر عبر