شريط الأخبار

غزة: حركة فتح لم تلغي احتفالاتها بالانطلاقة الخمسين

09:06 - 29 تموز / ديسمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

قالت حركة فتح في قطاع غزة أنها لم تلغي احتفالاتها بالانطلاقة الخمسين لحركة فتح والمقرر إقامتها في القطاع الأسبوع الجاري.

وأكد الدكتور فيصل أبو شهلا عضو قيادة حركة فتح في قطاع غزة أن الحركة قررت إقامة احتفال مركزي بالانطلاقة من خلال ايقاد شعلة الثورة الأربعاء المقبل في باحة الجندي المجهول بمدينة غزة.

وأكد أبو شهلا لـ «الأيام» أن الاحتفال سيكون الأربعاء المقبل عند الساعة الرابعة عصرا بمشاركة جماهيرية كبيرة من أعضاء وكوادر ومؤيدي حركة فتح في قطاع غزة منوها إلى أن أقاليم قطاع غزة ستحتفل هي الأخرى بطريقتها الخاصة من خلال تنظيم المسيرات الجماهيرية وفق ظروفها وإمكانياتها.

وأكد أبو شهلا أن الاحتفال بذكرى الانطلاقة بعد خمسين عاماً من النضال والعمل الوطني يأتي في ظل استمرار نضال حركة فتح من اجل تحقيق الثوابت والحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني التي أرساها مؤسس الحركة ومفجر الانطلاقة الرئيس الشهيد الخالد ياسر عرفات وسار على دربه الرئيس محمود عباس.

وقال: «فتح» ما زالت ملتزمة باستمرار الكفاح لحين إعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وحق العودة للاجئين والحرية الكاملة للأسرى.

وتعهد أبو شهلا باستمرار التزام الحركة بالمبادئ والقيم الثورية التي انطلقت على أساسها.

ونوه إلى أن جماهيرية حركة فتح ما زالت على نفس الوتيرة إن لم تكن قد زادت، لافتاً إلى أن زخم حركة فتح ما زال على حاله من اجل تلبية حاجات الشعب الفلسطيني.

ويأتي الاحتفال بانطلاقة حركة فتح وسط توتر واضح في العلاقات بين حركتي فتح وحماس بعد التفجيرات التي جرت أمام منازل قادة حركة فتح في قطاع غزة إضافة إلى تفجير منصة احتفال التأبين للرئيس الشهيد ياسر عرفات.

وفي سياق متصل، يستعد أنصار حركة فتح في قطاع غزة بفارغ الصبر للانخراط بفعاليات انطلاقة الثورة الفلسطينية وحركة فتح والتي ستبدأ مساء الأربعاء القادم بإيقاد الشعلة في مدينة غزة.

ويأمل أنصار الحركة من الأجهزة الأمنية والشرطية توفير الأجواء المناسبة لتمكينهم من احياء هذه المناسبة العظيمة التي تهم كل مكونات وشرائح الشعب الفلسطيني.

ويتوقع أنصار الحركة احتشاد عشرات الآلاف خلال إيقاد الشعلة رغم عدم تمكينهم من إحياء ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات قبل اكثر من شهر ونصف.

وعبر الناشط في الحركة إبراهيم جلال عن تفاؤله بزحف جماهير هادر لإيقاد الشعلة رغم عدم الإعلان وإقامة مهرجان مركزي.

وعزا جلال ذلك الى تطلع وتعطش الجماهير إلى احياء مناسبة لحركة فتح وللثورة بشكل عام بعد ان اعتادوا على احياء ذكرى الثورة في كل عام منذ تأسيس السلطة الوطنية قبل عشرين عاماً.

ودعت الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة، أبناءها وجماهير المواطنين إلى أوسع مشاركة في فعاليات إحياء ذكرى الانطلاقة الخمسين، مساء الأربعاء المقبل، بساحة الجندي المجهول في مدينة غزة.

فيما يرى الناشط تحسين بريم أن مرور خمسين عاماً على انطلاق الثورة يستوجب اهتمام من قبل كل الجماهير والفصائل والأحزاب.

وعبر عن أمله في ان تتمكن الجماهير الكبيرة بإحياء المناسبة بأريحية ودون تنغيص أو تشويش.

وقال بريم لـ «الأيام»: إن أنصار الحركة يستعدون منذ فترة لإنجاح وإقامة هذه الفعالية بغض النظر عن الاوضاع الامنية والسياسية في القطاع.

ولا يتوقع بريم ان يقدم احد على منع ايقاد الشعلة كون الفعالية تهم الشعب الفلسطيني بكافة توجهاته.

وأهاب بيان الهيئة القيادية لفتح بكافة أبناء حركة فتح في قطاع غزة للمشاركة في إيقاد الشعلة إيذاناً ببدء فعاليات الاحتفال بالذكرى في كافة محافظات قطاع غزة.

وأكدت حركة فتح في غزة، ضرورة الالتزام والتقيد بالفعاليات التي تقرها وتوافق عليها الهيئة القيادية العليا للحركة في القطاع، وقالت: «لا يُسمح لأي فعاليات باسم الحركة بهذا الخصوص من دون مصادقة مسبقة حفاظاً على وحدة الحركة وتماسكها».

وفي الوقت الذي أبدى الناشط بريم تفاؤله بإحياء الفعالية الا أن الناشط محمود حلبي أبدى تخوفه من محاولات البعض افشال الفعالية.

وقال حلبي إن كل السيناريوهات ممكنة ولكن لا بد من اقامة الفعالية لأهميتها، مبيناً أن عناصر ونشطاء الحركة في كل الاقاليم انجزوا الاستعدادات لإحياء الفعالية.

واعترف حلبي بأن عدم تمكين الحركة من احياء مهرجان احياء ذكرى استشهاد الرئيس عرفات جعلهم يفكرون ويتوقعون كل السيناريوهات.

وتمنى لو ان الحركة تتمكن من تنظيم مهرجان مركزي لاحياء اليوبيل الذهبي لتفجر الثورة وانطلاق حركة فتح.

 

 

انشر عبر