شريط الأخبار

"اسرائيل" تستدعي ضباطاً للتحقيق بمذابح "رفح" و "بيت حانون" اثناء الحرب

09:02 - 28 تموز / ديسمبر 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

زعم كيان الاحتلال مساء اليوم الأحد بأن الشرطة العسكرية الصهيونية بدأت بالتحقيق مع ضباط شاركوا في حرب غزة الأخيرة تتراوح رتبهم العسكرية بين ملازم ورائد بتهمة التسبب بمقتل نحو 50 فلسطيني أبرياء.

و وفقاً لصحيفة يديعوت احرونوت العبرية، فإن الهدف من هذه الخطوة الإظهار للعالم أن الجيش قادر على التحقيق الذاتي.

و اشارت الصحيفة الى أنه من المتوقع أن تتسع التحقيقات لتصل إلى ضباط كبار.

ووفقا ليديعوت، فقد بدأ التحقيق قبل أسبوعين مع الضباط تحت طائلة تحذيرهم من الإدلاء بشهادات كاذبة.

 ومن بين الضباط الذين يحقق معهم ضباط متهمين بتهم جنائية أدت لمقتل عشرات الفلسطينيين الابرياء خلال الحرب على غزة، كما سيتم التحقيق مع ضباط آخرين متهمين بقتل 50 فلسطيني من غزة

وقال مصدر مقرب من التحقيق ليديعوت بان الشرطة العسكرية جمعت أدلة يمكن ان تثبت تورط الضباط، وحسب المصدر سيتم توسيع التحقيق ليطال ضباط كبار في قيادة الجيش ومن الألوية العسكرية.

واهم ملف ستحقق فيه الشرطة العسكرية يوم "الجمعة الأسود" في رفح والذي شمل قصف عشوائي في أعقاب اسر الجندي القتيل، "هدار غولدن من لواء "جفعاتي"، حيث قتل في هذا اليوم عشرات الفلسطينيين من سكان رفح وأصيب المئات .

وبخصوص ملف مذبحة رفح، تقرر فتح تحقيق مع قادة لواء "جفعاتي"، ومن بينهم الضابط العقيد "عوفر فنتر" و قائد كتيبة الدوريات المقدم "ايلي جينو"، وضباط آخرين.

وقال ضباط في الشرطة العسكرية بأنه خلافا للحرب الأولى في إطار عملية "الرصاص المصبوب"، فهذه المرة سيكون التحقيق سريع لمنع تأخير العدالة للضباط، ومن جانب آخر ليرى المجتمع الدولي والامم المتحدة بان الجيش الاسرائيلي يحقق مع نفسه، وبعد انتهاء التحقيق سيتم تقديم لوائح اتهام بحق الجنود والضباط بتهمة التسبب بالقتل بسبب الإهمال أو إصابات خطيرة وتعريض حياة المدنيين للخطر.

كما يشمل التحقيق مقتل 15 فلسطيني في مدرسة وكالة الغوث في شهر يوليو في بيت حانون حيث اطلق الجيش نار كثيفة نحو المدرسة.

كما سيتم التحقيق في مقتل الأربعة أطفال قرب ميناء غزة ومقتل سائقين سيارات إسعاف في خانيونس وبيت حانون.

انشر عبر