شريط الأخبار

حرب من نوع جديد..

شرطة رام الله تكشف عن إصابات جديدة في ظروف مشبوهة بالخليل

04:57 - 28 تموز / ديسمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

كشف الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في الضفة المحتلة المقدم لؤي ارزيقات، عن وجود عدد من الإصابات بعد وصول طرد ثالث لمدينة الخليل بطريقة غير مسبوقة.

وقال ارزيقات في تصريحات صحفية مساء الأحد: "تم نقل 2 من موظفي البريد في مدينة الخليل للمستشفى وذلك بعدما نُقل قبلهم بساعات مدير مدرسة الحسين بن علي الثانوية وسكرتير المدرسة وآذنها إلى مستشفى الخليل لتلقي العلاج بعد أن فتح المدير المظروف".

وأوضح ارزيقات، بان الموظفين أصيبوا بنوبة سعال وعطس بشكل غير طبيعي وأصيبوا بدوار، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وأكد ارزيقات أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة ظروف مشبوهة حتى الآن منذ بداية اليوم وما زالت أجهزة هندسة المتفجرات تبحث عن ظروف مشبوهة مسمومة، مشدداً على أنها طريقة جديدة في محاربة الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن هندسة المتفجرات ضبطت مظروف مسموم وأحبطته بطريقة سليمة داعياً المواطنين لأخذ الحيطة والحذر لعدم فتح المظاريف المشبوهة وإخبار رجال الشرطة بذلك لفحصها وإحباطها.

وأشار إلى أن الشرطة الفلسطينية ستتواصل مع المستوى السياسي لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد هذه الظاهرة الجديدة والتي تستهدف الشعب الفلسطيني بكامله.

من جهته قال بسام طهبوب مدير التربية والتعليم بالخليل: "لقد تلقت المدرسة رسالة بريدية قادمة من ايطاليا، وعندما فتح مدير المدرسة عبد المعطي أبو اسنية، وبحضور سكرتير المدرسة فادي شحادة وآذن المدرسة نضال القواسمي، بدأ بالعطس بشكل غير طبيعي وأصيب بدوار، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وأضاف بأن الأجهزة الأمنية هرعت إلى المدرسة بعد قيام التربية بإبلاغهم بالحادث، وشرعت بالتحقيق لمعرفة ملابسات ما يحدث.

وأوضح المدير الطبي لمستشفى الخليل الحكومي الدكتور عبد الله القواسمي، بأنه تقرر إدخال المرضى إلى المستشفى لمتابعة حالتهم الصحية، حيث يعانون من تهيج وعطس شديد، ووضعهم الصحي مستقر بشكل عام.

وأشار الى أن المادة التي سببت لهم التهيج بحسب ما ذكره المرضى هي عبارة عن مادة لزجة داخل ظرف وملفوفة بقصدير، وتم نقل هذه المادة الى المختبرات الحكومية لفحصها.

انشر عبر